علي الديك يثير غضبًا لبنانيًا بسبب تصريحات عن الجولان

المغني السوري علي الديك (فيس بوك)

المغني السوري علي الديك (فيس بوك)

ع ع ع

أثار المغني السوري علي الديك استياء ناشطين لبنانيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تصريحات هاجم فيها إعلاميًا لبنانيًا اتهم آل الأسد ببيع الجولان لإسرائيل.

وكان الديك ظهر أمس، الثلاثاء 26 من آذار، في برنامج “منا وجر” عبر قناة “MTV” اللبنانية، وحصلت مشادة كلامية بينه وبين الإعلامي اللبناني سلام الزعتري، حين قال الأخير إن “النظام السوري باع الجولان”، ردًا على تصريحات الديك الذي قال “إن دمشق لن تهدأ قبل أن تعود الجولان للأراضي السورية”.

ونتيجة المشادة الكلامية حاول علي الديك الانسحاب من البرنامج مهاجمًا الزعتري، بقوله “سوريا لن تكمل إلا بدولتها التي يحكمها بشار الأسد”، إلا أن المذيع منعه من الانسحاب وقبّل رأسه وسط تصفيق الجمهور، ما دفع اللبناني سلام الزعتري إلى الانسحاب من البرنامج.

https://www.youtube.com/watch?v=rF9ho6j8ns0

أثارت تلك الحادثة سخط ناشطين لبنانيين وجهوا انتقادات لاذعة لقناة “MTV”، إذ قالت الصحفية اللبنانية ديانا مقلد عبر حسابها في “تويتر”، “علي الديك انتفض على سلام الزعتري في برنامج على mtv لأن قلله انو الأسد باع الجولان فيهدد بالانسحاب فيقبل مذيع القناة رأسه وتعزف الموسيقى تحية للأسد وينسحب الزعتري”.

وتابعت، “إن لم يكن الالتحاق المهين بمجرمين كالأسد وبوتين ذمية فما هي الذمية؟”.

في حين اتهمت الحقوقية اللبنانية ميساء الشريف عبر حسابها في “تويتر” علي الديك بـ “الوقاحة” وطلبت منه الدفاع عن بشار الأسد في سوريا وليس في لبنان.

وقالت، “احترم مشاعر اللبنانيين، ولا تُسيء استعمال حسن ضيافتنا! إقامتك بلبنان غير مرحب فيها بعد الآن، فاتكل على الله”.

أما الصحفي في جريدة “النهار” اللبنانية محمد نمر، فكتب عبر “تويتر”، “رئيس الجمهورية بدو يرجع السوريين على بلدهم، فخامتك ممكن تبلش بـ علي الديك، ومعه آلاف السوريين الي صوتوا للمجرم بشار الأسد في السفارة في بيروت”.

بينما كتب الصحفي ثائر غندور “خروج سلام الزعتري من الاستديو وبقاء علي الديك، هو التعبير الرمزي لحال بلدنا، البلد ليس لمن يملك الحجة، بل لمن يصيح بصوت أعلى، مبارك على من قرر الالتحاق بهذا الركب”.

ويكثر ظهور المغني السوري علي الديك وشقيقه حسين عبر القنوات اللبنانية مؤخرًا، والتي يدافعان من خلالها عن النظام السوري ما يجعل تلك القنوات في مواجهة مع انتقادات داخلية حادة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة