النظام السوري وراء إفراج الكويت عن رجل أعمال مقرب من الأسد

رجل الأعمال السوري مازن الترزي (سفير المحبة والوفاء للوطن مازن الترزي فسي بوك)

ع ع ع

أعلنت الخارجية الكويتية أن الإفراج عن رجل الأعمال السوري، مازن الترزي، المقرب من رئيس النظام بشار الأسد، جاء عقب التواصل مع السفارة السورية في الكويت.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، لوكالة الأنباء “كونا” أمس، الأربعاء 17 من آذار، إن اتصالات جرت بين مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المراسيم وبين القائم بأعمال السفارة السورية.

وأضاف الجار الله أن القائم بأعمال السفارة السورية هو المعني بمتابعة أحوال الرعايا السوريين، وأن الاتصالات جرت في إطار سعي السفارة السورية لاستيضاح الموقف والتمني بزيارة الترزي في مكان احتجازه.

وكانت السلطات الكويتية اعتقلت الترزي، الاثنين 18 من آذار، بتهمة تبييض الأموال والتخابر مع أطراف خارجية، بحسب ما ذكرت صحيفة “القبس” الكويتية.

وقالت الصحيفة، الاثنين الماضي، إن 50 عنصرًا من جهاز أمن الدولة الكويتي دخلوا مبنى مجلة “الهدف” التي يملكها الترزي، عند الساعة الواحدة والنصف ظهر يوم الاثنين الماضي.

وأضافت أن قوة أخرى مكونة من 80 عنصرًا من أمن الدولة، طوقت الشارع المحيط بالمجلة عند الساعة السادسة مساءً، قبل إخراج الترزي مكبل اليدين مع أربعة أشخاص.

واتهم الترزي بتبيض الأموال لجهات خارجية وعلاقات سياسية والتخابر مع جهات خارجية، وطباعة منشورات دون تراخيص، إضافة إلى تهم موجهة إلى معاونيه بالانتماء لـ “حزب الله” اللبناني.

لكن السلطات الكويتية أفرجت عن الترزي، الخمس 21 من آذار، ومعاونيه الأربعة بعد تحقيق استمر أربعة أيام دون كفالة ودون توجيه أي تهمة إليه، بحسب صحيفة “السياسة” الكويتية.
ويعتبر الترزي أيضًا شريكًا في مجلة “الهدف” الشهرية في الكويت، وبحسب ما رصدت عنب بلدي أفردت المجلة عدة تغطيات في السنوات الماضية للقاءات الترزي مع رجال أعمال كويتيين.

ولقربه من رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وضعت وزارة الخزانة الأمريكية مازن الترزي على لائحة العقوبات في 2015، وجمدت أصوله وممتلكاته داخل أمريكا.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة