fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الإمارات تتحدث عن ضرورة تحسين العلاقات بين إسرائيل والدول العربية

أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية في لقاء على قناة الحرة الأمريكية 30 كانون الثاني 2019 (قناة الحرة)

أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية في لقاء على قناة الحرة الأمريكية 30 كانون الثاني 2019 (قناة الحرة)

ع ع ع

قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، إن “العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل بحاجة إلى تحول من أجل تحقيق تقدم نحو السلام مع الفلسطينيين”.

ونقلت صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية، الخميس 28 من آذار، عن قرقاش قوله، إن “قرار كثير من الدول العربية عدم التحاور مع إسرائيل عمل على تعقيد مساعي التوصل لحل على مدى عقود”، لافتًا إلى أن التحول الاستراتيجي يتطلب تحقيق تقدم فعلي على صعيد السلام.

ووصف الوزير الإماراتي قرار بلاده السابق بعدم التواصل مع إسرائيل بـ “الخاطئ للغاية”.

وأردف، “لأنه قطعًا ينبغي التمييز بين أن يكون لديك قضية سياسية وأن تبقي خطوط الاتصالات مفتوحة”.

وتوقع قرقاش زيادة التواصل بين الدول العربية وإسرائيل من خلال اتفاقات ثنائية صغيرة، أو عبر زيارات يقوم بها سياسيون ووفود رياضية.

وأشار إلى أن الحوار العربي الإسرائيلي سيتغير في الفترة المقبلة ولن يبقَ على الهامش.

واعتبر المسؤول الإماراتي أن “حل الدولتين لن يكون مجديًا لأن وجود دولة (فلسطينية) مضمحلة لن يكون عمليًا”، وفق تعبيره.

وتأتي تلك التصريحات عقب جولة أجراها مستشار الرئيس الأمريكي وصهره، جاريد كوشنر، الشهر الماضي، شملت دولًا شرق أوسطية منها خليجية ناقش خلالها خطة السلام الأمريكية بين الإسرائيليين والفلسطينيين والمعروفة باسم “صفقة القرن”، وقضايا الوضع النهائي في هذا الصراع، بما في ذلك إقامة الحدود.

وفي المحطة الأولى من جولته بالإمارات، التقى كوشنر ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وناقش معه عملية تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إلى جانب مشاريع الاستثمار الاقتصادي في المنطقة، وفقًا للسفارة الأمريكية في أبو ظبي.

فيما صرح كوشنر أن بلاده ستطرح خطتها للسلام بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة، في شهر نيسان المقبل.

كما تأتي تصريحات وزير الدولة الإماراتي بالتزامن مع استنكار بلاده قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، والتي وصفتها بالخطوة التي تقوض مجرى عملية السلام في المنطقة وتنتهك القرارات الدولية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال يوم الخميس 21 من آذار، إنه “بعد 52 عامًا حان الوقت لكي تعترف الولايات المتحدة اعترافًا كاملًا بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان”.

واعتبر، عبر حسابه في “تويتر”، أن المرتفعات لها أهمية استراتيجية وأمنية حاسمة بالنسبة لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي.

وكانت إسرائيل احتلت مرتفعات الجولان والضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة في حرب 1967، وفي عام 1981 ضمت إسرائيل مرتفعات الجولان والقدس الشرقية إليها، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وسبق أن أثار ترامب غضبًا عربيًا وانتقادات دولية بإعلانه، في 6 من كانون أول 2017، أن القدس بشطريها، الشرقي والغربي، عاصمة لإسرائيل، التي تحتل المدينة الفلسطينية منذ 1967، متجاهلًا المجتمع الدولي الذي لا يعترف به بصفة غير الاحتلال.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة