fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حسون: الأزمة الاقتصادية تهدف لتمزيق المجتمع إلى طبقتين

ع ع ع

اعتبر مفتي النظام السوري، أحمد بدر الدين حسون، أن الأزمة الاقتصادية التي تعصف بمناطق سيطرة النظام هدفها تمزيق المجتمع السوري إلى طبقتين.

وقال حسون في مقابلة مع قناة “الإخبارية السورية”، أمس الثلاثاء 2 من نيسان، إن “الازمة الاقتصادية التي نعيشها هي أزمة هادفة لتمزيق مجتمعنا السوري إلى طبقتين، طبقة أغنياء وطبقة فقراء ستثور على الأغنياء بحسب قولهم”.

وطلب حسون من مالكي الأموال والمصانع في سوريا الحصول على ربح قليل هذا العام وتوزيع بضاعتهم وبيعها إلى المواطنين.

ويعد المفتي حسون، أحد أبرز داعمي النظام السوري ورئيسه بشار الأسد، وعرف بتصريحاته المثيرة للجدل خلال السنوات الماضية.

وللمفتي ظهور إعلامي مستمر عبر لقاءات واحتفاليات وندوات يقيمها، أو عبر وسائل إعلام الدول الحليفة للنظام كروسيا وإيران وغيرها، وعبر مرارًا عن دعمه الكامل للأسد، واصفًا معارضيه بـ “الخونة والإرهابيين”.

وأضاف حسون أن سوريا لن تطلب من الأمم المتحدة طعامًا، وقال إن “الذين خسروا سوريا عسكريًا يحاولون إذلالها اقتصاديًا (…) سوريا لن تطلب من الأمم المتحدة طعامًا فالله أعطانا من فضله”.

ويأتي ذلك في ظل معاناة المواطنين في مناطق سيطرة النظام السوري من أوضاع معيشية متردية تتجسد في قلة المحروقات، الغاز والمازوت، منذ أشهر.

ويرجع مسؤولو النظام السبب إلى العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي على سوريا.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية حذرت مجتمع شحن البترول البحري من نقل شحنات إلى النظام السوري.

وفي بيان من مكتب الشؤون العامة لوزارة الخزانة الأمريكية وصل لعنب بلدي، في 26 من آذار، حدّث مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابعة لوزارة الخزانة (OFAC) تحذيره إلى مجتمع شحن البترول البحري لإلقاء الضوء على المخاطر المرتبطة بنقل شحنات النفط إلى سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة