fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إحصاء يوثق غرق 497 سوريًا في المتوسط خلال خمس سنوات

لاجؤون سوريون يعبرون البحر (BBC)

لاجؤون سوريون يعبرون البحر (BBC)

ع ع ع

وثق مركز تحليل بيانات المهاجرين العالمي، ومقره ألمانيا، غرق 497 سوريًا في البحر المتوسط خلال خمس سنوات مضت.

وجاءت عملية الإحصاء ضمن مشروع “المهاجرون الضائعون” الذي يعمل عليه المركز، بهدف جمع إحصائيات حول اللاجئين منذ عام 2014.

وقالت المسؤولة في المشروع، مارتا سانشيز ديونيس، اليوم، الخميس 3 من نيسان، “لقد تمكنّا من تحديد جنسية 497 غريقًا سوريًا، بينهم 219 على الأقل في شرقي البحر المتوسط، و278 في المنطقة الوسطى من البحر المتوسط”.

وأضافت لوكالة “الأناضول” التركية، أنه كما تم خلال الفترة نفسها تسجيل وفاة 298 سوريًا، في مناطق أخرى، 265 شخصًا منهم في تركيا، والعراق، ولبنان، و33 شخصًا خلال محاولة العبور إلى أوروبا برًا.

وبحسب المسؤولة تم تحديد غرق 67 طفلًا سوريا، خلال الفترة نفسها، 53 منهم في شرقي البحر المتوسط، و14 طفلًا في وسط البحر المتوسط.

وأصبح البحر المتوسط وجهة الكثير من السوريين الراغبين في اللجوء إلى أوروبا، وذلك بعد تشديد دول الاتحاد الأوروبي الإجراءات على حدودها البرية، وعقدها اتفاقيات من شأنها الحد من تدفق اللاجئين.

وكانت منظمة الهجرة الدولية قالت إن ما يقارب 463 مهاجرًا وطالب لجوء غرقوا في البحر المتوسط في أثناء محاولة الوصول إلى أوروبا، وذلك منذ مطلع 2018 وحتى منتصف آذار العام نفسه.

ووصفت المنظمة البحر المتوسط بأنه “أكبر مقبرة في العالم”، وقالت إن ما يزيد على ثلاثة آلاف مهاجر وطالب لجوء غرقوا فيه عام 2017، في حين بلغ عددهم 4150 عام 2016.

وأوضحت المسؤولة في مركز تحليل بيانات المهاجرين العالمي أن الأرقام التي ذكرت حول أعداد السوريين الذين غرقوا في المتوسط ليست دقيقة، وأنها أقل بكثير من الأرقام الحقيقية.

ويقدر عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، منذ مطلع 2018، بنحو 12 ألف مهاجر وطالب لجوء، 48% منهم وصلوا إلى إيطاليا و29% إلى اليونان و22% إلى إسبانيا و1% إلى قبرص.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة