“الإدارة الذاتية” تفتتح أكاديمية تعليمية باللغة الكردية

افتتاح أكاديمية لتعليم اللغة الكردية في مدينة القاملشي شرقي سوريا 6 نيسان 2019 (وكالة هاوار)

افتتاح أكاديمية لتعليم اللغة الكردية في مدينة القاملشي شرقي سوريا 6 نيسان 2019 (وكالة هاوار)

ع ع ع

افتتحت هيئة التربية والتعليم التابعة لـ “الإدارة الذاتية” في مدينة القامشلي، أول أكاديمية تعليمية باللغة الكردية في شمال شرقي سوريا.

وبحسب وكالة “هاوار“، التابعة للإدارة الذاتية، السبت 6 من نيسان، فإن هيئة التربية والتعليم افتتحت أول أكاديمية متخصصة باللغة الكردية في مدينة القامشلي، باسم “الشهيد عكيد جيلو”، لدعم المناهج التعليمية بفرعيها الأدبي والعلمي. 

وأضاف الوكالة أن الأكاديمية الجديدة تهدف لتدريس الطلبة في المرحلتين الابتدائية والإعدادية، ولإنشاء كادر مختص ذي كفاءات عالية ورفع المستوى التعليمي للمعلمين والمعلمات في المنطقة.

الخطوة الجديدة تأتي تكريسًا لمشروع “الإدارة الذاتية” والذي ترى من خلاله أن من حق الطلاب السوريين الكرد التعلم بلغتهم الأم، بعد أن بدأت بتعليم اللغة الكردية في مدارس المنطقة منذ سيطرتها قبل أعوام.

وشارك في حفل الافتتاح، أعضاء المؤسسات المدنية، والرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة سميرة حاج علي ومحمد صالح عبدو، والرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة القامشلي، بروين محمد، وبعض معلمي ومعلمات اللغة الكردية في إقليم الجزيرة.

وتشمل الأكاديمية الجديدة تدريس الاختصاصات الأدبية والعلمية الخاصة باللغة الكردية، ومجهزة بكادر تدريسي مختص من شأنه تدريس المعلمين مواد الرياضيات، العلوم، الفيزياء، الكيمياء، الأدب، اللغة، والتاريخ.

وقالت الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة، سميرة حاج علي، إن الخطوة الجديدة تأتي بعد تحقيق إنجازات في مجال التربية والتعليم، والتي بدأت “بمدارس صغيرة وخرجت تلامذة متفوقين في اللغة الكردية”، بحسب تعبيرها.

 

اقرأ أيضًا: أربعة مناهج في خريطة

 

وتشجع “الإدارة الذاتية” في مناطق سيطرتها في شمال شرقي سوريا التعليم باللغات الكردية والعربية والسريانية في مدارسها، بعد أن كانت اللغة الكردية ممنوعة في أثناء سيطرة النظام السوري قبل عام 2011.

ويعود اسم الأكاديمية إلى عكيد جيلو، الذي وصفته الوكالة بـ “أحد أعمدة اللغة الكردية في مناطق شمال وشرق سوريا، ومن الأوائل الذين حملوا على عاتقهم تعليم اللغة الكردية، وكرس حياته في سبيل خدمة شعبه، وناضل لأكثر من 27 عامًا من أجل تطوير اللغة الكردية”.

وكانت “الإدارة الذاتية” أدرجت مع بداية الموسم الدراسي لعام 2017 منهاجًا جديدًا، ومنعت التدريس بالمنهاج الصادر عن مديرية تربية النظام في محافظة الحسكة، بعد أن درّبت عددًا من الكوادر التدريسية في ذلك الوقت.

وعقب ذلك هدد النظام السوري بإغلاق المدراس التي تفرض فيها اللغة الكردية وسحبت وزارة التربية التابعة للنظام كوادر تدريسية في 49 مدرسة فرضت فيها المناهج الكردية، وتم نقلها إلى مناطق سيطرته.

اقرأ أيضًا: اللغة التركية رسميًا في مناهج ريف حلب



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة