fbpx

أربع قرى تحاصرها مياه الأمطار بريف الحسكة

مدنيون سوريون محاصرين في قرى بريف الحسكة بسبب الفيضانات ومياه الأمطار 6 نيسان 2019 (وكالة هاوار)

مدنيون سوريون محاصرين في قرى بريف الحسكة بسبب الفيضانات ومياه الأمطار 6 نيسان 2019 (وكالة هاوار)

ع ع ع

تحاصر مياه الفيضانات عدة قرى في منطقة تل حميس بريف الحسكة شمالي سوريا، بعد فيضانات وسيول شهدتها المنطقة قبل أسبوعين.

وقالت وكالة “هاوار” التابعة للإدارة الذاتية، اليوم السبت 6 من نيسان، إن قرى المليحية والفرحانية الكبيرة والصغيرة ومزرعة كعيد في ناحية تل حميس بريف الحسكة مازالت محاصرة بمياه الأمطار حتى اليوم.

وأضافت الوكالة، أن تلك القرى لم تصلها المساعدات الإنسانية، وخاصة مادة الخبز، منذ أسبوعين، لأن الطرق إليها غير سالكة بعد أن غمرت مياه الأمطار تلك المناطق وأدت لقطع جسور فيها.

وتسببت السيول والفيضانات في تلك القرى بهدم مئات المنازل وخسائر واسعة في ممتلكاتهم، إلى جانب مساحات غمرتها مياه الأمطار تقدر بسبعة آلاف دونم من الأراضي الزراعية المزروعة بالقمح والشعير، بحسب “هاوار”.

وتقع تلك القرى بين مجرى واديي الرد والجراحي، وسط تقصير خدمي بمساعدة المحاصرين من أبناء تلك القرى الذين يطالبون بإنشاء طرق تصل قراهم وإعادة ترميم الجسور التي هدمتها الفيضانات، وفقًا للوكالة.

وقال بعض سكان تلك القرى للوكالة، إنهم غير قادرين على تأمين مادة الخبز ولا دفن بعض موتاهم، أو الوصول إلى النقاط الطبية إلا بصعوبة بالغة بعد أن غمرت المياه قراهم وهدمت عشرات المنازل فيها.

وتتعرض مناطق شرق الفرات منذ 25 آذار الماضي لأمطار غزيرة وسيول عمت معظم المناطق بين الحسكة والقامشلي، لتغمر أحياء وشوارع رئيسية في مناطق تربه سبيه وجل آغا وديرك والقحطانية.

وأسفرت تلك السيول عن خروج نهر وادي الجراحي في المنطقة عن مجراه إلى الأراضي الزراعية والقرى المحيطة به، ما شكل خطرًا على عشرات القرى في المنطقة، وسط تحذيرات من انهيار بعض السدود في ريف الحسكة.

وقالت الوكالة وشبكات محلية منها “قامشلو الحدث”، حينها، إن الأمطار الغزيرة في القامشلي أدت لوفاة سيدة تبلغ من العمر 35 عامًا، نتيجة انهيار سقف أحد المنازل في المدينة.

كما تضررت جسور الحمدو والكلي وواوية على طريق البترول بناحية تل حميس، جراء السيول والفيضانات، إلى جانب تهديد عدد من القرى بسبب ارتفاع نسبة مياه سدود جل آغا ووادي الجراحي في المحافظة.

وكانت سوريا شهدت منخفضات عدة خلال الأسابيع الماضية، وأدت إلى سيول في معظم المحافظات السورية، كان أبرزها في السويداء واللاذقية ومدن الجزيرة شمالي سوريا، وخلفت أضرارًا في المباني.

وتعرضت المناطق السورية لمنخفضات عدة خلال الأشهر الماضية، وأسفرت عن ضحايا وأضرار واسعة، كان أبرزها منخفض جوي قطبي المنشأ، أثر على سوريا في 15 من كانون الثاني الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة