fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تفجيران في منبج.. تنظيم “الدولة” يعلن مسؤوليته

الحياة اليومية في منبج (تويتر)

الحياة اليومية في منبج (تويتر)

ع ع ع

شهدت مدينة منبج بريف حلب الشرقي تفجيرين بعبوات ناسفة، وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن التفجيرين.

وقالت وكالة “هاوار” التابعة للإدارة الذاتية، اليوم الخميس 11 من نيسان، إن انفجار قنبلة صوتية وقع خلف مرآب البلدية في مدينة منبج، بالتزامن مع انفجار لغم في شارع الثلاثين غربي المدينة.

وأضافت الوكالة أن الانفجار الثاني حدث في أثناء مرور سيارة مدنية في شارع الثلاثين، لتقتصر الخسائر في التفجيرين على المادية، بحسب وصفها.

لكن وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “الدولة” أعلنت عقب ذلك، مقتل أربعة عناصر من “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، وتدمير آلية رباعية بتفجير عبوة ناسفة في شارع الثلاثين بمدينة منبج.

وأضافت الوكالة أن تفجيرًا آخر بعبوة ناسفة استهدف آلية لمقاتلي “الوحدات” بالقرب من طلعة الزراعة في المدينة، اليوم، ما أدى إلى إعطابها وإصابة ثلاثة عناصر كانوا بداخلها، بحسب قولها.

وقال “المرصد السوري لحقوق الانسان” إن التفجير في شارع الثلاثين، كان بلغم استهدف سيارة قيادي ضمن المجلس العسكري لمنبج.

يأتي ذلك بعد يومين من سلسلة عمليات نفذها التنظيم في مناطق شرق الفرات تحت مسمى “غزوة الثأر لولاية الشام”، ضد “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في محافظات دير الزور والحسكة وريف حلب.

وتأتي هذه التطورات بعد 20 يومًا من إعلان القوات الكردية المدعومة من التحالف الدولي إنهاء نفوذ تنظيم “الدولة” في المنطقة الشرقية لسوريا، بعد عمليات عسكرية استمرت لستة أشهر.

وكان التنظيم تبنّى هجومًا وقع في منبج، في 25 من آذار الماضي، أدى إلى مقتل سبعة عناصر يتبعون لمجلس منبج العسكري الذي يتولى إدارة المدينة.

وسبق أن شهدت المدينة تفجيرًا “انتحاريًا” نفذه مقاتلو التنظيم واستهدف المنطقة القريبة من سوق الماشية جنوب شرقي منبج، ما أدى إلى إصابات بين المدنيين.

وزادت حدة التفجيرات في منبج منذ إعلان الإدارة الأمريكية سحب قواتها من سوريا.

وشهد السوق الشعبي، في 16 من كانون الثاني الماضي، تفجيرًا استهدف دورية مشتركة للقوات الأمريكية و”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، فيما عرف بتفجير “قصر الأمراء”.

وأدى التفجير إلى مقتل نحو 15 شخصًا بينهم أربعة جنود أمريكيين، وإصابة آخرين من المدنيين والعسكريين.

وأعلن تنظيم “الدولة” مسؤوليته عن التفجير حينها وقال إن “استشهاديًا” يرتدي سترة ناسفة فجّر نفسه بدورية للتحالف الدولي، بحسب وكالة “أعماق”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة