fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ما حقيقة إيقاف مضر رفعت الأسد في لبنان؟

معبر المصنع الحدودي بين لبنان وسوريا تموز 2018 (قناة الجديد)

معبر المصنع الحدودي بين لبنان وسوريا تموز 2018 (قناة الجديد)

ع ع ع

تحدث موقع “MTV” اللبناني عن إيقاف مضر رفعت الأسد، بشكل مؤقت من قبل الأمن العام اللبناني، قبل أيام، وإطلاق سراحه بطريقة غير قانونية.

وقال الموقع، اليوم الاثنين 15 من نيسان، إن مضر الأسد تم إيقافه في مركز الأمن العام اللبناني في منطقة المصنع في أثناء دخوله من سوريا، الجمعة الماضي، بعد أن ظهر اسمه في السجلات كمطلوب للعدالة اللبنانية.

وجاء التوقيف على خلفية تحقيقات أمنية تتعلق بملف سرقة سيارات من لبنان وتهريبها ثم بيعها في سوريا، بعد ادعاء على عدد من الأشخاص الضالعين في الشبكة من سوريين ولبنانيين، لمحاكمتهم أمام القضاء اللبناني، بحسب الموقع.

وتم إصدار مذكرة التوقيف بشكل غيابي بحق المدعو مضر رفعت الأسد، من قبل قاضي التحقيق في بعلبك، القاضية أسيل الأتات، بتهمة أنه أحد المشتركين في الشبكة من الجانب السوري.

وأشار المصدر إلى أن المتهم مضر لم يكن على علم بمذكرة التوقيف حتى وصوله إلى مركز الأمن العام في منطقة المصنع على الحدود اللبنانية السورية، ليتم توقيفه من قبل عناصر الأمن اللبناني في المركز.

وعقب ذلك، بدأت الاتصالات المكثفة، ليقوم النائب العام الاستئنافي في البقاع، بإعطاء الأوامر لإخلاء سبيله دون اتخاذ أي اجراء قانوني بحقه، ويغادر إلى سوريا مع مرافقته، وفقًا للموقع اللبناني.

من جهة أخرى، نفى النائب العام الاستئنافي في البقاع، القاضي منيف بركات، إعطاء إشارة قضائية قضت بعدم توقيف المطلوب مضر الاسد، وقال للموقع إن أحدًا لم يخبره عن هذا الموضوع، ولم يسمع به إلا في وسائل الإعلام، بحسب تعبيره.

وأثارت الحادثة استنكار عدد من الصحف اللبنانية، لعدم اتخاذ الأمن اللبناني صلاحياته بالتعامل مع الموقوف وفق القانون، عبر تنظيم محضر توقيف وإحالته إلى المحكمة المختصة التي تنظر في قضيته.

ولم تعلق الحكومة اللبنانية على الأمر بشكل رسمي، كما أن مضر الأسد أو أحدًا من أقاربه لم يشر إلى الأمر.

ويعيش مضر الأسد مع شقيقه سومر في مدينة اللاذقية وهو الولد الثالث لرفعت الأسد، عم الرئيس الحالي، بشار الأسد، وهو صاحب نفوذ في الساحل السوري.

بينما يعيش والده رفعت الأسد في فرنسا منذ عام 1987، وشقيقه الأكبر ريبال في الولايات المتحدة الأمريكية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة