14 ضحية خلال أسبوع شمال غربي سوريا

أثار قصف الطيران الروسي على بلدة أورم الجوز جنوبي إدلب 14 نيسان 2019 (عنب بلدي)

أثار قصف الطيران الروسي على بلدة أورم الجوز جنوبي إدلب 14 نيسان 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

قتل 14 مدنيًا بينهم خمسة أطفال منذ الأحد 15 من نيسان الحالي، وفق ما أحصى فريق “منسقي الاستجابة” العامل في محافظة إدلب وأرياف حلب وحماة.

ووفق التقرير الذي نشره الفريق اليوم، الاثنين 22 من نيسان، فإن عدد الضحايا المدنيين خلال الحملة العسكرية، المستمرة منذ بداية شباط الماضي، بلغ 268 مدنيًا بينهم 96 طفلًا.

وقال الفريق إنه وثق أعداد النازحين مع دخول الحملة أسبوعها الحادي عشر، إذ بلغ عدد النازحين 31713 عائلة (197574 نسمة)، موزعين على أكثر من 35 ناحية في المنطقة الممتدة من مناطق “درع الفرات” في ريف حلب وصولًا إلى مناطق الشمال.

ووثق الفريق استهداف قوات الأسد لـ 83 نقطة (قرية أو بلدة) ضمن مناطق شمال غرب سوريا، وتوزعت مواقع الاستهداف على محافظة إدلب (28 نقطة استهداف) ومحافظة حماة (35 نقطة) ومحافظة حلب (17 نقطة) ومحافظة اللاذقية ثلاث نقاط استهداف.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة، اليوم، قوات الأسد في قرية الحاكورة استهدفت بقذائف المدفعية قرى خربة الناقوس والمنصورة وتل واسط بريف حماة الغربي.

وتشهد المناطق “منزوعة السلاح” وفق اتفاق “سوتشي” الموقع بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان اشتباكات متقطعة وقصفًا مستمرًا.

ويقضي الاتفاق بوقف إطلاق النار بشكل كامل بين النظام والمعارضة، وإنشاء منطقة منزوعة السلاح بعرض 25 كيلومترًا.

وكانت “هيئة تحرير الشام” أعلنت، السبت الماضي، عن مقتل عناصر لقوات الأسد في هجوم نفذته على مواقع القوات بمنطقة الراشدين غربي حلب.

وتأتي العملية في إطار الرد على قصف قوات الأسد لمحافظة إدلب وريفي حماة وحلب، بينما يعتبر النظام السوري أنه يقصف مواقع “إرهابيين” في تلك المناطق.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة