سولاري وسولشاير.. نظرية “مدرب الطوارئ” لا تنجح كل مرة

مدرب نادي ريال مدريد سانتياغو سولاري ومدرب مانشستر يونايتد أولي سولشاير (تعديل عنب بلدي)

مدرب نادي ريال مدريد سانتياغو سولاري ومدرب مانشستر يونايتد أولي سولشاير (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

فشل كل من سانتياغو سولاري وأولي سولشاير بالمهمة التي أوكلت لهما في تدريب كل من ريال مدريد ومانشستر يونايتد، على التوالي، كمدربي طوارئ للناديين العريقين.

ويبدو أن نظرية “مدرب الطوارئ”، التي نجحت مع الفرنسي زين الدين زيدان في ريال مدريد، فشلت مع سولاري في اختبار صعب خاضه في الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا ودوري أبطال أوروبا.

زيدان كان مدربًا للطوارئ وخليفةً لرفائييل بينتيز، الذي عاش معه النادي الملكي أيامًا صعبة، فأقيل وعين زيدان وحقق ثلاثة “أبطال أوروبا” والدوري وكأس السوبر الإسباني وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

ولدى دخول سولاري إلى البيت الملكي وجد الصيغة المناسبة لعمل الفريق وعمل على إيجاد التوليفة المثالية بين اللاعبين، من خلال إعطاء شباب النادي الفرصة للمزيد من التطور، ما انعكس على أداء الفريق إيجابيًا.

عقب الاختبارين الصعبين اللذين اجتازهما سولاري أمام أتلتيكو مدريد في الدوري وبرشلونة في الكأس، عاش مع النادي الملكي أسبوعًا كان كابوسًا له، فخرج من مسابقة الكأس في إياب نصف النهائي بثلاثية على يد برشلونة في ملعب ريال مدريد، وخرج على يد أياكس برباعية أيضًا في معقله، وخسر اللقاء الثاني في الكلاسيكو مع برشلونة بهدف دون رد فابتعد عن سباق الدوري.

وبانتهاء “الأسبوع الكابوس” لريال مدريد قررت إدارة النادي فسخ التعاقد مع سولاري، الذي بدأ مدربًا مؤقتًا قبل أن يوقع عقدًا طويل الأمد.

ومع استلامه دكة تدريب مانشستر يونايتد، نجح المدرب النرويجي أولي سولشاير الذي خلف البرتغالي جوزيه مورينيو، بإعاد الفريق إلى نغمة الانتصارات بعد نصف موسم صعب قضاه “الشياطين الحمر”.

تولى سولشاير تدريب اليونايتد وكان في ترتيب الدوري الإنكليزي السادس بفرق 19 نقطة عن المتصدر، بعيدًا عن المركز الرابع المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا.

وفي الجولة الـ 26 التي خاضها مانشستر يونايتد في مواجهة نادي فولهام، انتصر بثلاثة أهداف دون رد واستطاع انتزاع المركز الرابع.

اليوم وبعد انتهاء الجولة الـ 31 من الدوري الإنكليزي أصبح مانشستر يونايتد بالمركز السادس كما تركه مورينيو، بعيدًا عن المركز الرابع المؤهل المباشر لدوري أبطال أوروبا بنقطتين فقط مع اشتعال المنافسة، ولكن مواجهته المقبلة هي التي ستحدد مصيره في الوصول لهذا المركز.

خسر اليونايتد ثلاث مواجهات من الخمس الأخيرة التي لعبها في الدوري، وكانت الخسارة الأكبر في الجولة الماضية حين خسر مع إيفرتون برباعية نظيفة، وخسر أمام وولفرهامبتون بهدفين لهدف ومع أرسنال بهدف دون رد.

وخرج اليونايتد من دوري أبطال أوروبا، في ربع نهائي المسابقة، بتلقيه أربعة أهداف في مواجهتي الذهاب والإياب أمام برشلونة، وبات قريبًا من الوصول إلى نهاية الدوري بموسم صفري دون ألقاب حاله كحال ريال مدريد بطل أوروبا في المواسم الثلاثة السابقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة