fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مكافأة تصل إلى عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن “حزب الله”

مقاتل من حزب الله اللبناني أمام العلم اللبناني وراية الحزب جنوبي لبنان (الاعلام الحربي)

مقاتل من حزب الله اللبناني أمام العلم اللبناني وراية الحزب جنوبي لبنان (الاعلام الحربي)

ع ع ع

أعلنت الخارجية الأمريكية عن مكافأة مالية تصل إلى عشرة ملايين دولار مقابل الإدلاء بمعلومات تؤدي إلى تعطيل الآليات والشبكات المالية العالمية لـ “حزب الله”، عبر برنامج “المكافآت من أجل العدالة”.

وقالت الخارجية في بيانها، الاثنين 22 من نيسان، إن المعلومات المستهدفة تتضمن مصادر دخل “حزب الله”، أو آليات التيسير المالي الرئيسية له، وكذلك الجهات المانحة الرئيسية للحزب.

وتشمل المعلومات، المؤسسات المالية ومكاتب الصرافة التي تسهل معاملات “الحزب” المالية، إضافة إلى الأعمال والاستثمارات المملوكة له أو الخاضعة لموالين له والتي تسهل تعاملاته المالية، إلى جانب الشركات العاملة في مجال المشتريات الدولية للتكنولوجيا ذات الاستخدام المزدوج نيابة عن “حزب الله”.

وقال البيان إن “حزب الله هو منظمة إرهابية” مقرها في لبنان تتلقى الأسلحة والتدريب والتمويل من إيران، التي تعتبرها الولايات المتحدة دولة “راعية للإرهاب”.

ووفق الوزارة، فإن “الحزب” يولد نحو مليار دولار من عدة مصادر مختلفة، منها الدعم المالي المباشر من إيران، وعبر عدد من الشركات والاستثمارات الدولية، وشبكات المانحين وأنشطة غسل الأموال.

وذكر بيان الخارجية الأمريكية ثلاثة أسماء، باعتبارهم ممولين رئيسيين للحزب، وهم، أدهم طباجة وهو عضو في “حزب الله” تربطه روابط مباشرة مع العناصر التنظيمية العليا “للحزب” ويمتلك طباجة عقارات في لبنان ويدير أعمالًا في الشرق الأوسط وغرب إفريقيا.

ومن ضمن الشخصيات محمد إبراهيم بزي أحد ممولي “حزب الله” من خلال أنشتطه التجارية في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، ويوسف علي شرارة، وهو ممول “حزب الله” ورئيس مجلس الإدارة والمدير العام لشركة الاتصالات اللبنانية “سبكتروم إنستمنت”.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية أدرجت، في أيار من العام الماضي، عددًا من ممولي “حزب الله” ورجال أعمال يتعاملون معه على قائمة العقوبات، من وضمنهم محمد إبراهيم بزي وشركاته الخمس في أوروبا وغرب إفريقيا والشرق الأوسط، وعبد الله صفي الوسيط المالي بين إيران و”الحزب”.

ومن ضمن الشركات التي أدرجت في قائمة العقوبات الأمريكية، مجموعة الطاقة البلجيكية “جلوبل تريدينج جروب”، وشركة المنتجات البترولية “يورو أفريكان جروب” ومقرها جامبيا، إضافة إلى ثلاث شركات مقرها في الشرق الأوسط، لم تورد اسمها.

وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، قال في بيان له تعليقًا على العقوبات، “لا يمكن التغاضي عن الأفعال الوحشية والخسيسة لأحد أبرز ممولي حزب الله”.

وأضاف الوزير أن الإدارة الأمريكية “ستفضح وتزعزع حزب الله، وشبكات إيران الإرهابية في كل مكان”، بما في ذلك تلك التي لها علاقة ببنك إيران المركزي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة