fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عبد القادر كردغلي.. الملك الحزين

عبد القادر كردغلي 24 آذار 2017 (كوورة)

عبد القادر كردغلي 24 آذار 2017 (كوورة)

ع ع ع

“الكرة إلى الكردغلي.. مر الكردغلي.. غول لسوريا”، سماع هذه العبارات من معلقي المباريات الرياضية، وسط صيحات الجمهور، كان أمرًا طبيعيًا، عندما ملكت سوريا مواهب كروية، شكلت جيلًا ذهبيًا بلا إنجاز قاري، وما زال أفراده يشكلون العلامة الفارقة في الكرة السورية حتى اليوم.

ملك الكرة السورية

يلقب عبد القادر كردغلي بملك الكرة السورية، نظرًا لقوة شخصيته في الملعب، وسيطرته على خط الوسط، ومهاراته الفردية العالية، في منتخب كان مرصعًا بالنجوم في تلك الأيام، أمثال نزار محروس ومالك شكوحي وغيرهم.

حقق الكردغلي العديد من الألقاب مع الأندية التي لعب لها، إلا أن خسارة فرصة التأهل إلى نهائيات كأس العالم 1986 في المكسيك أمام العراق (تعادل الفريقان ذهابًا وخسر المنتخب السوري إيابًا)، يبقى الغصة الكبرى.

حياة كروية حافلة

ولد الكردغلي في مدينة اللاذقية، في الأول من كانون الثاني، عام 1961، وبدأ في لعب كرة القدم مع فريق تشرين، وتدرج في فئاته العمرية وصولًا إلى فريق الرجال.

أحرز الكردغلي بطولة الدوري عام 1982، لأول مرة في تاريخ نادي تشرين، قبل أن ينتقل إلى فريق الجيش في العاصمة دمشق، ويحرز الدوري أعوام 1985 و198.

كما حقق كأس الجمهورية في نفس العام، ليعود إلى فريق “تشرين” ويلعب معه، ثم يعلن اعتزاله الدولي عام 1993، حتى اعتزاله نهائيًا عام 1996.

وحقق كردغلي شعبيةً هائلة بين الجمهور السوري عامة، وجمهور فريق تشرين خاصة، ليدرب فريقي تشرين والقرداحة لاحقًا.

 

 

خلافات مع اتحاد الكرة

حاول الكردغلي بعد اعتزاله لعب دور إداري ضمن اتحاد كرة القدم السوري، إلا أنه فشل في الدخول، مرارًا وتكرارًا.

وحقق 26 صوتًا فقط في انتخابات اتحاد الكرة الأخيرة، متهمًا فادي الدباس، رئيس الاتحاد، بالغدر، في مقابلة مع الإعلامي لطفي الأسطواني، وسط مطالبات من المهتمين بالكرة السورية، باستلامه ورفاقه من نجوم المنتخب رئاسة الاتحاد والإشراف على كرة القدم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة