fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الحريري ردًا على بوتين: النظام السوري لم ولن ينتصر

رئيس "هيئة التفاوض" نصر الحريري - 3 شباط 2018 (هيئة التفاوض في فيس بوك)

رئيس "هيئة التفاوض" نصر الحريري - 3 شباط 2018 (هيئة التفاوض في فيس بوك)

ع ع ع

رد رئيس هيئة التفاوض العليا السوري، نصر الحريري، على تصريحات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، حول انتصار النظام السوري.

وقال الحريري عبر حسابه في “تويتر” اليوم، السبت 27 من نيسان، إن النظام السوري لم ولن ينتصر وتصريحات روسيا، إن كانت صحيحة، لا تمت للواقعية ولا للموضوعية بشيء.

وأضاف أنه لولا التدخل الروسي والإيراني واستمرار وجودهما إلى جانب النظام لانهار النظام مباشرة.

واعتبر الحريري أن “استخدام مثل هذه اللغة لا يفيد الحل السياسي ويذكرنا بمقاربة النظام المتغطرسة طيلة ثماني سنوات”.

وجاء ذلك عقب تصريحات للرئيس الروسي خلال مؤتمر صحفي على هامش فعاليات منتدى “الحزام والطريق” في الصين، بأن “الحكومة السورية خرجت منتصرة”.

وقال بوتين إن “المعارضة السورية تعتبر أن حكومة الرئيس بشار الأسد منتصرة وهذا الأمر صحيح وواقع”.

واتهم بوتين المعارضة بإفشال تشكيل اللجنة الدستورية، معتبرًا ان النظام السوري لا يعرقل تشكيل اللجنة الدستورية، ولا يحاول فرض موقفه فيما يتعلق بقوائمها.

لكن الحريري اعتبر أن النظام السوري، بدعم من روسيا وإيران، هو المسؤول المباشر عن تعطيل تشكيل اللجنة الدستورية باختلاق ذرائع وحجج من أجل عدم إحراز تقدم حقيقي في الجهود السياسية”.

واعتبر أن استمرار روسيا في دعم الأسد والدفاع عنه لن يؤدي إلا إلى إطالة لأمد الحرب في سوريا.

وكانت الدول الثلاث الضامنة لمسار أستانة (روسيا وتركيا وإيران) قد قررت في بيانها الختامي لـ”أستانة 12″، أمس، عقد الجولة المقبلة من “أستانة” في جنيف.

وأكدت الدول جاهزيتها الكاملة لدعم جهود المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، بما في ذلك الحوار الفعال مع الأطراف السورية.

وجاء في البيان الختامي أن الدول أجرت نقاشات ثلاثية مع بيدرسون لإطلاق اللجنة الدستورية في أسرع وقت ممكن، وفق قرار مؤتمر “الحوار الوطني” (سوتشي).

ويعتبر نقل محادثات “أستانة” إلى جنيف نقطة تحول في مسار المحادثات التي بلغ عدد جولاتها حتى اليوم 12، دون التوصل إلى حل سياسي خاص بسوريا.

ومن شأن ذلك أن يعود بالعملية السياسية السورية إلى رعاية الأمم المتحدة، وفق قرار مجلس الأمن 2254، الذي يعتبر المرجعية الأساسية للمعارضة من أجل التوصل إلى حل سياسي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة