تحقيق يكشف تورط شركة دنماركية بتوريد وقود الطائرات إلى سوريا

تعبيرية (DR)

تعبيرية (DR)

ع ع ع

نشرت هيئة الإذاعة الدنماركية (DR) تحقيقًا كشفت فيه تورط شركة دنماركية بتوريد الوقود إلى الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري في سوريا على مدار عامين.

وبحسب التحقيق الذي نشر أمس وترجمته عنب بلدي اليوم، الاثنين 29 من نيسان، تلعب الشركة الدنماركية “Dan-Bunkering” دورًا رئيسيًا في قضية تتعلق بالإمدادات غير القانونية لما لا يقل عن 30 ألف طن متري من وقود الطائرات للحرب في سوريا.

وقالت “DR” إن التحقيق يستند إلى سجلات المحكمة الأمريكية والمعلومات السرية التي تمتلكها السلطات الدنماركية.

وتعتبر “Dan-Bunkering” جزءًا من شركة “Bunker Holding A/S”، وهي شركة عالمية رائدة في مجال بيع وشراء وتوريد الوقود البحري وزيت التشحيم.

وبحسب سجلها التعريفي على موقعها الرسمي، خدمت الشحن العالمي لأكثر من 140 عامًا، وتأسست كشركة شحن دنماركية محلية في عام 1876.

وفقًا للمعلومات التي أوردتها هيئة الإذاعة الدنماركية، وفرت شركة “Dan-Bunkering” وقود الطائرات لشركة الشحن الروسية “Sovfracht”، التي زودت بدورها الطائرات المقاتلة الروسية في سوريا، والتي نفذت غاراتها لدعم رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وأضافت “DR” أن عملية تسليم الوقود تمت بين كانون الثاني 2016 ونيسان 2017.

خرق العقوبات

ويتعارض توريد الوقود النفاث من قبل الشركة الدنماركية مع عقوبات الاتحاد الأوروبي.

وتحظر لائحة مجلس الاتحاد الأوروبي رقم 1323/2014 بيع أو توريد أو نقل أو تصدير وقود الطائرات للاستخدام في سوريا، للضغط على النظام السوري لوقف الهجمات على المدنيين.

ونقلت “DR” عن كبير الباحثين في المعهد الدنماركي للدراسات الدولية (DIIS)، فليمنج سبيدسبويل هانسن، قوله إن إمدادات وقود الطائرات تتعارض مع حظر الاتحاد الأوروبي، موضحًا أن شركة “Dan-Bunkering” قد انتهكت الحظر المفروض.

وقالت الشرطة الدنماركية إنها تدرس حاليًا الانتهاكات المحتملة لعقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا من جانب الشركة.

بينما أوضحت هيئة الإذاعة الدنماركية أن تحديد “Dan-Bunkering” لم يتم بالاسم في سجلات محكمة الولايات المتحدة الأمريكية، بينما أكدته بناء على المصادر الرئيسية والمعلومات السرية التي تمتلكها السلطات الدنماركية.

وبموجب القضية اتهم ثلاثة سوريين وخمسة روس بانتهاك العقوبات الاقتصادية الأمريكية ضد سوريا.

من سفينة إلى سفينة

وتشير المعلومات التي أوردها التحقيق إلى أن الشركة الدنماركية لعبت دورًا في ما لا يقل عن ست شحنات من وقود الطائرات للاستخدام في سوريا، وأنها قد تورطت في معاملات وقود الطائرات التي تزيد قيمتها على 16 مليون دولار أمريكي.

وجاء في التحقيق أن الوقود نُقل من ناقلات النفط إلى ناقلتي النفط الروسي “Yaz” و “Mukhalatka”، اللتين أبحرتا لاحقًا إلى ميناء بانياس الخاضع لسيطرة النظام السوري.

ومكّنت كمية 30 ألف طن من الوقود النفاث الجيش الروسي من تنفيذ حوالي ستة آلاف غارة جوية لدعم الأسد في عامي 2016 و 2017، وفقًا لتقدير من ميكيل ستورم جينسين، وهو محلل عسكري في الكلية الملكية للدفاع الدنماركية.

وقال ستورم جينسين إن “المقاتلات النفاثة الروسية مكنت الأسد من التوقف عن الخسارة والبدء في الفوز”.

الشركة تنفي

ورفضت الشركة الدنماركية اتهامها بانتهاك عقوبات الاتحاد الأوروبي، وبحسب “DR” قال المحامي الخاص بها إنها لم تسلم الوقود النفاث إلى سوريا أو إلى شركة مدرجة في قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي.

ولم تقم الشركة بالإجابة عن أسئلة “DR” حول ما إذا كانت قد شاركت في توريد وقود الطائرات للاستخدام في سوريا والذي نقل إلى ناقلات روسية، وسُلّم لاحقًا إلى سوريا.

وأكد ممثل لشركة “Sovfracht” الروسية أن الشركة تعاونت مع “Dan-Bunkering”، لكنه رفض التعليق عندما سئل عن شحنات وقود الطائرات إلى سوريا.

وتحظر لائحة مجلس الاتحاد الأوروبي رقم “1323” لعام 2014، أي إمدادات لوقود الطائرات إلى سوريا من أراضي الاتحاد الأوروبي، بصرف النظر عما إذا كان مصدر الوقود من الاتحاد الأوروبي أم لا.

وتدعم روسيا النظام السوري، منذ اندلاع أحداث الثورة السورية، بالأسلحة والذخائر والطائرات، إضافة لجميع التجهيزات اللازمة لضمان استمرار هذه الأسلحة والطائرات من وقود وقطع الغيار، كون جميع الطائرات التي تستخدمها حكومة الأسد من طراز روسي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة