fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

كيفورك مارديكيان.. ساحر الساحل السوري

كيفورك مارديكيان (برنامج أين هم - الجزيرة الرياضية)

كيفورك مارديكيان (برنامج أين هم - الجزيرة الرياضية)

ع ع ع

أثار كيفورك مارديكيان جنون الجماهير السورية العاشقة لكرة القدم بمهاراته العالية ولعبه الجماعي وأهدافه الحاسمة.

ورددت الجماهير السورية عامةً، وجاهير حطين خاصةً، اسمه طويلًا، وهو أحد أبرز اللاعبين موهبةً وحضورًا في تاريخ كرة القدم السورية.

كيفورك مارديكيان يمين الصورة (برنامج أين هم - الجزيرة الرياضية)

كيفورك مارديكيان يمين الصورة (برنامج أين هم – الجزيرة الرياضية)

مسيرة بارزة محليًا

ولد في مدينة اللاذقية في عام 1954، في منطقة حي السجن ودرس الابتدائية في مدرسة الشهداء الابتدائية للأرمن، وهي التي تحمل معالم أثرية قديمة للغاية، وتعد معلمًا سياحيًا.

وانتقل بعدها إلى مدرسة الشهيد “يوسف العظمة”، ليبرز كلاعب في بطولات مدارس اللاذقية، ثم مدارس المحافظات، وشارك في بطولة المدارس في لبنان مع المنتخب السوري المدرسي.

انتسب إلى نادي الساحل (حطين حاليًا)، وتدرج في فئاته العمرية حتى وصل إلى الفريق الأول.

وانتقل في عام 1976، إلى فريق الجيش، بسبب خدمة العلم الإلزامية، وشارك مع المنتخب السوري في المباريات والبطولات الدولية إلى عام 1985.

بالإضافة للمشاركة مع منتخب سوريا العسكري، وبطولة العالم العسكرية، تم اختياره ضمن منتخب العرب، وأحد أعضاء منتخب آسيا، وأفضل لاعب عربي حسب مجلة الصقر الرياضية القطرية، عام 1978.

تميز كيفورك بالسيطرة العالية على الكرة، ولعبه الجماعي، ومهاراته الكروية الكبيرة، ولم يتلق أي بطاقة حمراء طيلة لعبه لكرة القدم.

لعب كيفورك 90 مباراة دولية، وشارك في نهائيات كأس آسيا في الكويت 1978، وأولمبياد موسكو في عام 1980، وبطولة العالم العسكرية 1981 في قطر.

أقيم له مهرجان اعتزال، ولعب منتخب سوريا ضد منتخب نجوم العرب، بوجود نخبة من لاعبي العالم العربي، وامتلأ ملعب العباسيين بدمشق عن آخره بالجماهير التي حضرت لوداع نجمهم المحبوب.

 

بعد الاعتزال

اضطر للاعتزال نتيجة الإصابات المتكررة، واتجه لعالم التدريب،فأنشأ مدرسةً كروية لكرة القدم في نادي حطين، في عام 1985، تحت اسم “مدرسة كيفورك لكرة القدم”.

وضمت المدرسة 200 طفل في عامها الأول، ووصلت إلى 1200 لاعب بعد خمس سنوات.

سافر إلى ألمانيا واتبع دورات تدريبية متقدمة، وعاد إلى سوريا ثانيةً قبل أن يغادر إلى الإمارات، ويدرب في مدرسة نادي الوحدة الكروية مع نبيل نانو، لينتقل إلى لبنان ويدرب فريق”الهومنتمن” عام 1988، ويدرب المنتخبات السورية بجميع فئاتها.

درب فريق حطين، وأعاده إلى الدرجة الأولى عام 1989 بعد هبوطه، ووصل معه إلى نهائي كأس الجمهورية.

عاصر كيفورك ثلاثة أجيال كروية سورية، الأول جيل نبيل نانو وابراهيم محلمي، والثاني جيل أحمد قدور ومروان قسطلي، والثالث جيل نزار محروس وعبد القادر كردغلي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة