fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حشد عسكري أمريكي في الخليج العربي لتحذير إيران

حاملة الطائرات الأمريكية إبراهام لينكولن وهي في البحر الأبيض المتوسط - نيسان 2019 (EPA)

حاملة الطائرات الأمريكية إبراهام لينكولن وهي في البحر الأبيض المتوسط - نيسان 2019 (EPA)

ع ع ع

أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، في بيان نشر ليلة الأحد 5 من أيار، أن الولايات المتحدة سترسل حاملة من الطائرات وقوة من القاذفات إلى الشرق الأوسط، بهدف تحذير إيران من مغبة مهاجمة مصالح حلفاء أمريكا.

وذكر البيان أن السبب هو وجود “دلالات تصعيد مقلقة وتحذيرات” تتعلق بإيران، وأن ذلك الحشد يهدف إلى “إرسال رسالة واضحة وصريحة إلى النظام الإيراني بأن أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو حلفائها سيقابل بقوة صارمة”.

وأضاف بولتون، “الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكننا على استعداد تام للرد على أي هجوم، سواء تم شنه بالوكالة أو من جانب الحرس الثوري أو من القوات النظامية الإيرانية”.

ولم يوضح البيان ماهية التصعيد والتحذيرات، ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤول عسكري قوله إن أي تهديدات تحدث عنها بولتون لا بد قد ظهرت خلال الساعات 24 إلى 48 الماضية لأنه وفق التحليلات العسكرية فإنه حتى ليلة الجمعة لم تكن هناك أي تهديدات إيرانية للأمريكيين في العراق.

لكن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، رد على أسئلة للمراسلين في أثناء رحلته إلى فنلندا، بأن هذه التحركات “أمر كنا نعمل عليه لفترة من الزمن”.

وأكد أنه في حال قامت جماعات وكيلة عن إيران، مثل “حزب الله”، بهجوم على مصالح الأمريكيين فإن الولايات المتحدة ستحمّل القادة الإيرانيين المسؤولية مباشرة.

كما نفى أن يكون التحرك الأمريكي متعلقًا بالتصعيد بين إسرائيل وغزة، إذ لا دلالة على تدخل إيران في إطلاق “حماس” للصواريخ على إسرائيل.

حاملة الطائرات المتوجهة إلى الخليج العربي كانت في البحر الأبيض المتوسط، ولا يوجد الآن حاملات وقاذفات في تلك المنطقة.

وكانت الولايات المتحدة عمدت للضغط على إيران، إذ انسحبت قبل عام بشكل أحادي من الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرمته سنة 2015 مع الدول الكبرى.

كما فرضت عليها العديد من العقوبات الاقتصادية القاسية، وأنهت يوم الخميس الفائت كل استثناءات شراء النفط الإيراني، لتقطع كل أرباح الصادرات النفطية عن إيران.

وصنفت الشهر الفائت قوات “الحرس الثوري الإيراني” على أنه “منظمة إرهابية”، وبالمقابل وقع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، يوم الثلاثاء الماضي، قانونًا يصنف كل القوات الأمريكية في الشرق الأوسط على أنهم “إرهابيون” وصنف الحكومة الأمريكية على أنها دولة راعية للإرهاب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة