القاضي ضاحي المسلماني متحدثًا عن فقيده أحمد الذي اعتقله الجيش السوري عند حاجز في درعا، وعذبه حتى الموت بسبب أغنية في موبايله. والذي وجد صورة جثته بين الصور التي هربها المنشق سيزر مخاطرًا بحياته (القناة الفرنسية الثانية)


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة