fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصائل المعارضة تفتح ثلاثة محاور ضد النظام بريف حماة (خريطة)

عناصر من الجبهة الوطنية للتحرير في معسكر تدريبي بريف إدلب - نيسان 2019 (الجبهة الوطنية)

ع ع ع

فتحت فصائل المعارضة السورية ثلاثة محاور ضد قوات الأسد في الريف الشمالي والغربي لحماة، في محاولة لاستعادة ما خسرته في الأيام الماضية.

وقال مراسل عنب بلدي في ريف حماة اليوم، الجمعة 10 من أيار، إن الفصائل والتي تتصدرها “هيئة تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير” تعمل حاليًا على محور بلدة كفرنبودة التي دخلتها في ساعات الصباح، إلى جانب محور سهل الغاب باتجاه منطقة الكركات.

وأضاف المراسل أن المحور الثالث كان غير متوقع وهو باتجاه منطقة الحماميات التي تسيطر عليها قوات الأسد في الريف الشمالي لحماة.

ولم يعلق النظام السوري على تطورات الوضع الميداني، اليوم، في ريف حماة، بينما قالت إذاعة “شام إف إم” المقربة منه إن وحدات من قوات الأسد تتصدى لهجوم معاكس على محور كفر نبودة دون تغير بخارطة السيطرة.

وأعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” عبر معرفاتها مقتل ضابط وأكثر من خمسة عناصر لقوات النظام في قرية الكركات بريف حماة الغربي بعد استهدافهم بقذائف الهاون.

وقالت إن مقاتليها استهدفوا تجمع آليات وعربة “BMP” لقوات النظام على أطراف بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي، كما أعطبوا قاعدة “م/د” ودمروا عددًا من الآليات.

بينما عرضت “تحرير الشام” صورًا قالت إنها لاستهداف مواقع قوات الأسد في بلدة كفرنبودة بصواريخ “الغراد” قبيل اقتحامها.

خريطة توضخ المحاور التي فتحتها فصائل المعارضة ضد قوات الأسد في ريف حماة - 10 من أيار 2019 (LM)

خريطة توضخ المحاور التي فتحتها فصائل المعارضة ضد قوات الأسد في ريف حماة – 10 من أيار 2019 (LM)

وكانت قوات الأسد سيطرت في الأيام الماضية على بلدة كفرنبودة، وأتبعتها بمنطقة قلعة المضيق في ريف حماة الغربي، والتي انسحبت منها الفصائل دون قتال.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية تعمل قوات الأسد على عدة محاور في عملها العسكري، الأول باتجاه منطقة تل الصخر في الريف الشمالي والآخر باتجاه مناطق الريف الغربي لحماة.

وحتى اليوم لم تتضح الأهداف التي ترنو إليها قوات الأسد من عمليتها العسكرية، سواء باستمرارها أو توقفها عند مناطق معينة.

ويأتي ما سبق مع استمرار القصف من قبل الطائرات الحربية الروسية على الريف الجنوبي لإدلب وصولًا إلى ريفي حماة الشمالي والغربي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة