fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الجامعة العربية تدين التصعيد العسكري ضد المدنيين في إدلب

غارات للطيران الروسي على ريف إدلب الجنوبي - 7 أيار 2019 (الدفاع المدني السوري)

ع ع ع

أدانت جامعة الدول العربية استهداف المدنيين والمنشآت الحيوية في العملية العسكرية الجارية في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، محمود عفيفي، في بيان نقلته وسائل إعلام مصرية، اليوم الجمعة 10 من أيار، إن استهداف المدنيين يعتبر خرقًا للقانون الدولي وهو أمر مرفوض ومدان.

وأضاف أن العمليات العسكرية تعد خرقًا للقانون الدولي ولا تخدم هدف الاستقرار وجلب السلام إلى سوريا، بحسب تعبيره.

ويشهد ريفا إدلب وحماة تصعيدًا مكثفًا من قبل النظام السوري وروسيا عبر القصف بالطيران الحربي، ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين خلال الأيام الماضية.

وبدأ التصعيد مع ختام الجولة الـ 12 من محادثات “أستانة”، في 26 من الشهر الماضي، والتي لم تتفق فيها “الدول الضامنة” (روسيا، تركيا، إيران) على تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وبلغ التصعيد 1068 غارة جوية على المنطقة، 496 من قبل سلاح الجو التابع للنظام السوري، و572 من قبل الطيران الروسي، منذ 26 من نيسان الماضي، بحسب تقرير “الشبكة السورية لحقوق الانسان”.

وقال “الدفاع المدني” إن 122 مدنيًا، من بينهم متطوع في “الدفاع المدني”، قتلوا خلال الحملة العسكرية على إدلب وحماة منذ 26 من نيسان الحالي، إضافة لـ 329 من الجرحى من المدنيين.

وأشار المتحدث إلى أن “مواجهة الجماعات الإرهابية الموجودة وسط أعداد كبيرة من المدنيين، كما هو الحال في شمال حماة وفي إدلب، ينبغي أن يأخذ في الاعتبار الكُلفة البشرية العالية للضربات العسكرية، خاصة باستخدام الطيران”.

وقال عفيفي إن الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط، يتابع بقلق التبعات الإنسانية للعمليات العسكرية في إدلب منذ الشهر الماضي، خاصة مع التصعيد الأخير خلال الأيام الأخيرة والذي أسفر عن ضحايا مدنيين واستهدف المنشآت المدنية كالمشافي والمدارس.

وشكلت الهجمات ما لا يقل عن 82 حادثة اعتداء على مراكز حيوية، من بينها 28 اعتداء على مدارس، و11 على أماكن عبادة، و18 على منشآت طبية، وتسعة على مراكز للدفاع المدني، بحسب “الشبكة السورية”.

ومن المتوقع أن يعقد مجلس الأمن جلسة طارئة مغلقة اليوم الجمعة، لمناقشة الوضع في محافظة إدلب، بناءً على طلب من بلجيكا وألمانيا والكويت، حسبما نقلت وكالات عن دبلوماسيين غربيين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة