fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“فيفا” يعلن عن فيلم مرتقب لأسطورة كرة القدم ماردونا

الأسطورة الأرجنتينية دييغو أرماندو ماردونا (AFP)

ع ع ع

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن فيلم وثائقي جديد يوثق حياة اللاعب الأرجنتيني الأسطورة دييغو أرماندو ماردونا.

وقال الاتحاد عبر صفحته الرسمية على “تويتر” اليوم، السبت 11 من أيار، إن الفيلم أنتج من أكثر من 500 ساعة من لقطات لم يسبق عرضها من أرشيف أسطورة كرة القدم الشخصية.

وحول موعد العرض قال “فيفا”، “بعد العرض الأول في مهرجان كان السينمائي سيتم عرض الفيلم في دور السينما بدءًا من 14 حزيران المقبل”.

https://twitter.com/fifacom_ar/status/1127169526343327744

 

من هو ماردونا؟

يعتبر ماردونا واحدًا من أساطير كرة القدم والأكثر إثارة للجدل في تاريخ اللعبة.

ولد دييغو أرماندو ماردونا في تشرين الأول من عام 1960 على أطراف بيونس آيرس الأرجنتينية ونشأ في أسرة فقيرة، وهو أخ لسبعة أطفال.

لاعب خط وسط قصير القامة، سريع ولديه قدرة كبيرة على تسجيل الأهداف وخلق الفرص في اللعب.

قاد ماردونا كل النوادي والفرق التي لعب لها إلى البطولات في الأرجنتين وإيطاليا، وكانت ذروة نجاحه عندما حمل كأس العالم سنة 1986.

شارك الأسطورة الأرجنتينية في أربع بطولات لكأس العالم وسجل 34 هدفًا في 91 مباراة دولية للأرجنتين.

وعلى الرغم من تألقه، أصبح ماردونا شخصية مثيرة للجدل، بعد إدمانه المخدرات في الثمانينيات وفصل لمدة 15 شهرًا من لعب الكرة، قبل أن يفصل لثلاث سنوات عام 1991.

وفي عام 1997 أعلن ماردونا اعتزاله لعب كرة القدم بعد أن أضنت جسده الإصابات وتدهورت حياته الصحية، واستمرت حتى ما بعد الاعتزال إذ أصيب بمشاكل في القلب عدة مرات بعد اعتزاله.

وفي استطلاع لـ “فيفا” اختير ماردونا بكونه اللاعب الأفضل في القرن العشرين.

وعين في 2008 مدربًا لنادي الأرجنتين ولكنه لم يدم طويلًا بعد فشله في قيادة الفريق نحو الألقاب.

وعلى الرغم من عديد المشاكل التي اعترضت حياة النجم الأرجنتيني السابق إلا أنه يعد الولد المحبوب للشعب الأرجنتيني، وذلك من خلال قصة صعوده إلى العالمية من وسط عائلة فقيرة، ليصبح أشهر لاعب كرة قدم عرفه العالم في عصره.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة