fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

 تكنولوجيا النانو التي دفعت بالصناعة الإلكترونية قدمًا

ع ع ع

عنب بلدي – عماد نفيسة

في عصر التطورات المتسارعة الذي نعيشه، تظهر تقنيات واختراعات جديدة بشكل مستمر وفي شتى المجالات، وخصوصًا المجال الإلكتروني والصناعات الإلكترونية وهو المجال الأكثر حضورًا في الأخبار التقنية على وسائل الإعلام، بالإضافة إلى الابتكارات في المجالات الأخرى كالكيمياء والفيزياء والصناعات الدوائية والغذائية.

الأخبار التي تصلنا من وسائل الإعلام عن هذه الاختراعات تركز على النتيجة فقط، ولكن خلف الكواليس يوجد علماء ومهندسون يعملون على إيجاد تقنيات جديدة لتكون أساس هذه الاختراعات، وعند كل تقدم أو طفرة جديدة يكون المهندسون قد وجدوا تقنية جديدة بالفعل وهو ما حصل عند اكتشاف تكنولوجيا النانو.

ما هو النانو؟

هو وحدة قياس ويساوي جزءًا من المليار من شيء، والنانو متر هو ⁻⁹10 من المتر، أي أن كل 1 مليمتر يحتوي مليون نانو.

وتستخدم هذه الوحدة لقياس الأطوال الصغيرة جدًا وغالبًا ما تكون من أبعاد الذرة.

تطبيقات تكنولوجيا النانو

تكمن الفكرة في أن يستطيع الإنسان التحكم بالمواد في مساحات متناهية الصغر، والقيام بتعديلها وتشكيلها ضمن هذه المساحات.

وقد دفعت هذه التكنولوجيا بالصناعات الإلكترونية إلى مراحل متقدمة جدًا، فسمحت بوضع عدد كبير جدًا من الترانزستورات في مساحات صغيرة، ما أدى إلى ظهور معالجات بقدرات كبيرة وبحجم أصغر.

كما أسهمت في تقليل حجم الأجهزة الإلكترونية كالهواتف المحمولة والحواسيب وغيرها.

وباتت هذه التكنولوجيا تستخدم في شتى مجالات الحياة، الطبية مثل دراسة المكونات الأولية للخلايا ودراسة الخلاية السرطانية ومعرفة خصائصها عن طريق المايكروسكوب (من تقنيات تكنولوجيا النانو أيضًا).

الثنائي الباعث للضوء (led) أيضًا هو من نتائج هذه التكنولوجيا الرائعة، وسمح هذا الاختراع بتوفير الإضاءة مقارنة بالمصابيح التقليدية، كما أنه له استخدامات كثيرة ونراه في أغلب الأجهزة الإلكترونية.

تستخدم أيضًا في مجال الزراعة فتعمل على تحسين الإنتاج الزراعي والغذائي.

استخدامات هذه التكنولوجيا كبيرة جدًا ولا يمكن حصرها في مقال واحد، ولكن يمكن القول إنها فتحت الباب منذ اكتشافها لاختراعات وابتكارات كثيرة، وطورت اختراعات قديمة لجعلها أكثر فائدة وتطورًا.

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة