fbpx

فقدان زوجين أردنيين في سوريا

معبر نصيب الحدودي بين الأردن وسوريا (ناشطون)

معبر نصيب الحدودي بين الأردن وسوريا (ناشطون)

ع ع ع

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية فقدان زوجين أردنيين بعد دخولهما الأراضي السورية قبل أسبوع.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة “عمون” اليوم الأحد 12 من أيار، إنها تلقت بلاغًا من ذوي مواطن أردني وزوجته بانقطاع الاتصال بهما بعد دخولهما مدينة درعا في الجنوب السوري.

وأضافت أن “السفارة الأردنية في دمشق قامت بمخاطبة السلطات السورية المختصة لتحديد مصير المواطن الأردني وزوجته وطلب تزويدها بالمعلومات المتوفرة حول هذه القضية”.

وكان الشاب صدام وزوجته ولاء من مدينة الزرقاء الأردنية دخلا بسيارتهما مدينة درعا جنوبي سوريا، السبت الماضي، لينقطع الاتصال بهما منذ ذلك الوقت، بحسب ما أفاد والد الزوج للوزارة.

وأوضح والد صدام أن ابنه (38 عامًا) ذهب وزوجته إلى سوريا بغرض التنزّه، وتركا أطفالهما الأربعة في عهدة ذويهما، على أن يعودا في ذات اليوم، مشيرًا إلى أنه ليس لهما معارف في سوريا.

ولم يعلق النظام السوري على الحادثة رسميًا حتى الساعة، في حين أشارت الخارجية الأردنية إلى أن سفارتها في دمشق تتابع بخصوص هذا الأمر وبخصوص جميع المفقودين والمعتقلين الأردنيين في سوريا.

كما لم يتضح مصير الزوجين الأردنيين حتى الساعة، مع قول والد الزوج “تلقينا معلومة غير مؤكدة بأنه محتجز في المركز الأمني بمدينة درعا”، بحسب وصفه.

وتكررت حالات اعتقال مواطنيين أردنيين أو فقدانهم في سوريا منذ افتتاح المعبر وعودة العلاقات بين الطرفين في تشرين الأول الماضي، بعضهم مطلوبون لأجهزة المخابرات السورية.

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية، سفيان القضاة قال، في 4 نيسان الماضي، إنه استدعى القائم بأعمال السفارة السورية في العاصمة عمان، أيمن علوش، للمطالبة بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين والمحتجزين من المواطنين الأردنيين وإنفاذ القوانين الدولية.

وطالب القضاة، خلال لقائه بعلوش، بالإفصاح وتوضيح أسباب الاحتجاز ومكان وظروف ذلك، إلى جانب تأمين زيارة قنصلية لسفارة الأردن في دمشق للاطمئنان عن صحة المحتجزين وظروف اعتقالهم، بحسب ما نقلت وكالة “عمون“.

وأعاد الجانبان، الأردني والسوري، فتح معبر نصيب الحدودي رسميًا، في 15 من تشرين الأول الماضي، بعد ثلاث سنوات على إغلاقه بسبب الأحداث العسكرية، ما يسمح لمواطنين أردنيين بزيارة سوريا.

وكان أردنيون تداولوا قائمة نشرها موقع “زمان الوصل” السوري، في تشرين الثاني، تضم 8845 شخصًا أردنيًا مطلوبين للمخابرات السورية، وسط تحذيرات من الموقع للأردنيين من السفر إلى سوريا.

وأثارت القائمة مخاوف شباب أردنيين من السفر إلى سوريا، لكن القائم بأعمال السفارة السورية في الأردن، أيمن علوش، نفى ذلك.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة