fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

محمد صلاح أم رياض محرز.. من هو “فخر العرب” الحقيقي؟

ع ع ع

مع نهاية الدوري الإنجليزي وتتويج مانشستر سيتي باللقب الثاني على التوالي، بعد أن حقق 98 نقطة من 38 مباراة لعبها، توج الجزائري رياض محرز بلقبه الثاني في الدوري الإنجليزي، بينما فشل محمد صلاح للمرة الثانية تواليًا بحسم لقب الدوري المنتظر، على الرغم من صدارته لهدافي الدوري في الموسم الحالي.

وقع رياض محرز على فوز فريقه على نادي برايتون في الجولة الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز ليتوج باللقب للمرة الثانية.

وأحرز اللاعب الجزائري لقب الدوري للمرة الثانية، الأولى كانت مع ليستر سيتي، في عام سمي بـ”معجزة ليستر” موسم 2015-2016، وتوج هذا الموسم مع مانشستر سيتي للمرة الثانية في تاريخه كأول لاعب عربي يصل إلى هذا الرقم.

وعلى الضفة الثانية عاش النجم المصري محمد صلاح خيبة الفشل مرة ثانية على الرغم من تذوقه لحلاوة التأهل لنهائي دوري الأبطال في الموسم الثاني على التوالي.

سجل صلاح الموسم الحالي 22 هدفًا معتليًا قائمة هدافي الدوري الإنجليزي إلى جانب كل من زميله ساديو ماني ولاعب أرسنال بير إيميريك أوباميانج.

وبذلك توج صلاح للمرة الثانية على التوالي بلقب الهداف، بعدما توج به الموسم الماضي مسجلًا 31 هدفًا في مسابقة الدوري.

وانتقل رياض محرز الصيف الماضي إلى صفوف نادي مانشستر سيتي، ولكنه لعب هذا الموسم احتياطيًا في معظم المباريات.

ولعب محرز في هذا الموسم 1339 دقيقة من 27 مباراة حقق فيها سبعة أهداف وأربع تمريرات حاسمة، فيما بلغ إجمالي أهداف اللاعب 12 هدفًا و12 تمريرة حاسمة في جميع المسابقات مع مانشستر سيتي.

بينما شارك محمد صلاح بدقائق تصل إلى ضعف محرز، بواقع 3262 دقيقة من 38 مباراة لعبها، وسجل فيها 22 هدفًا ومرر ثماني تمريرات حاسمة، ليصل سجله التهديفي الإجمالي إلى 26 هدفًا في جميع المسابقات و10 تمريرات حاسمة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة