فصائل المعارضة تنفذ كمائن بقوات الأسد في ريف حماة

ع ع ع

نفذت فصائل المعارضة عدة كمائن بقوات الأسد التي تحاول التقدم في الريف الغربي لحماة، بتغطية من الطائرات الحربية الروسية.

وقالت “الجبهة الوطنية للتحرير” عبر معرفاتها في “تلغرام” اليوم، الاثنين 13 من أيار، إن مقاتليها دمروا سيارة نوع “فان” لقوات الأسد بصاروخ مضاد للدروع من نوع كونكورس في قرية الشيخ إدريس بريف حماة الشمالي.

وأضافت أن عددًا من قوات الأسد قتلوا وجرح آخرون خلال الاشتباكات الدائرة في محيط الشيخ إدريس ومنطقة الكركات في ريف حماة الشمالي الغربي.

بينما ذكرت وكالة “إباء” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام” عبر “تلغرام” أن مقاتلي الأخيرة تصدوا لمحاولة تقدم للنظام السوري على محور حرش الكركات، ما أدى إلى مقتل عدد من العناصر.

وكانت قوات الأسد أعلنت، صباح اليوم، السيطرة على عدة مناطق في الريف الشمالي الغربي لحماة بينها بلدتا الشيخ إدريس والتوبة، إلى جانب تل هواش والجابرية.

وقال مراسل عنب بلدي في ريف حماة، نقلًا عن مصدر عسكري، إن تل هواش والجابرية مناطق ساقطة ناريًا، وخالية من الطرفين سواء المعارضة أو قوات الأسد.

وأوضح المصدر أن النظام السوري فشل على محور الكركات في ريف حماة الغربي، وخسائره كبيرة، لذلك فإن دخوله إلى القرى المذكورة سابقًا يعتبر “نصرًا وهميًا”.

وبحسب ما توضحه خريطة السيطرة الميدانية، تركز قوات الأسد عملياتها العسكرية على الخاصرة الغربية لحماة، في منطقة سهل الغاب وجبل شحشبو، وهي المنطقة التي كانت روسيا قد هددت، في آذار 2018، بالسيطرة عليها، ليتم التوصل إلى اتفاق فيما بعد قضى بوقف أي عمل عسكري باتجاهها.

ويتزامن ما سبق مع قصف مكثف من الطائرات الحربية الروسية والمروحية التابعة للنظام السوري، ما أدى إلى مقتل 455 مدنيًا بينهم 139 طفلًا وطفلة، منذ 2 من شباط وحتى اليوم، بحسب أرقام فريق “منسقي الاستجابة”.

خريطة السيطرة الميدانية في شمال غربي سوريا – 13 أيار 2019 (livemap)



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة