fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ابن اللاعب السوري محمود محملجي يفجر غضبًا في دمشق (فيديو)

اللاعب ماهر السيد مع أبناء اللاعب السابق محمود محملجي- 14 من أيار 2019 (ماهر السيد)

ع ع ع

أثار ابن اللاعب السوري لكرة القدم الراحل محمود محملجي غضبًا بين سوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب عمله على “بسطة” في دمشق.

وانتشرت صورة لابن محملجي على مواقع التواصل، أمس الاثنين 13 من أيار، وهو يبيع مشروبات رمضانية و”معروك” على “بسطة” في أحد شوارع دمشق، لإعالة أسرته بدلًا من الوجود على مقاعد الدراسة.

ولاقت الصورة ردود فعل بين سوريين وغضبًا نتيجة إهمال الاتحاد السوري لكرة القدم للاعبين السابقين وعائلاتهم.

ويعتبر محمود محملجي من اللاعبين المميزين في سوريا، وهو من مواليد دمشق 1976، ولعب لنادي الوحدة الدمشقي حتى اعتزاله في العام 2005.

كما يعتبر صاحب الهدف الشهير في مرمى اليابان في نهائي كأس آسيا للشباب في 1994، وحقق حينها المنتخب السوري اللقب.

وتوفي محملجي، في 3 من تشرين الثاني 2011، متأثرًا ببلع لسانه بعد أن وقع على الأرض في مباراة بملعب سداسيات.

اللاعب السوري السابق نادر جوخدار وجه نداء لجماهير دمشق ونادي الوحدة والاتحاد الرياضي، معتبرًا أن “ابن النجم الكبير يستحق أن يعيش بكرامة أبيه وأفضل معيشة”.

من جهته نشر الإعلامي الرياضي لطفي الأسطواني، تسجيلًا من داخل منزل العائلة المكونة من زوجة محملجي وولديه رجب وعدنان.

ويظهر التسجيل حالة العائلة المتردي وعيشها في غرفة واحدة، في حين أكدت والدة محملجي عدم تلقي العائلة أي مساعدات من قبل الاتحاد الرياضي أو نادي الوحدة.

وتساءل حساب تحت اسم “أبو جعفر”، عبر “فيس بوك”، “هل هكذا يكافأ اللاعبون القدامى وذووهم؟ ألا يفترض أن يكون هناك لجنة تتابع اللاعبين القدامى وذويهم وتكرمهم وتقدم لهم المساعدة؟”.

وقال مشرف كرة القدم في نادي الوحدة غياث دباس، لموقع “هاشتاغ سوريا” المحلي، إن إدارة النادي تفاجأت بصورة ابن اللاعب، ولم تكن على دراية بوضع العائلة الصعب.

وأكد الدباس أن نادي الوحدة قدم سابقًا مساعدات إلى عائلة محملجي، لكن أخبار العائلة انقطعت عن النادي بعد وفاته، مشيرًا إلى أن الإدارة ستتخذ الإجراءات اللازمة خلال اليومين المقبلين.

من جهته نشر اللاعب ماهر السيد صورة له مع أبناء محمود محملجي، وعلق بالقول “عاصرناه لاعبًا وتعلمنا منه الكثير (…) اليوم من الواجب علينا جميعًا الوقوف بجانب عائلته وأبنائه لنرد الدين لعائلة الراحل محمود محملجي”.

وأكد السيد أن الولدين سيعودان إلى مقاعد الدراسة على الفور، ولن يتكرر المشهد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة