fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصائل المعارضة تبدأ عملًا عسكريًا ضد النظام في ريف حماة

عناصر من الجبهة الوطنية للتحرير في معسكر تدريبي بريف إدلب - 2018 (الجبهة الوطنية للتحرير)

عناصر من الجبهة الوطنية للتحرير في معسكر تدريبي بريف إدلب - 2018 (الجبهة الوطنية للتحرير)

ع ع ع

بدأت فصائل المعارضة عملًا عسكريًا ضد قوات الأسد في ريف حماة الشمالي والغربي، لاستعادة المناطق التي خسرتها في الأيام الماضية، بينها بلدة كفرنبودة وقلعة المضيق.

وقال مراسل عنب بلدي في ريف حماة اليوم، الثلاثاء 21 من أيار، إن الفصائل بدأت العمل العسكري بتفجير عربة مفخخة في بلدة كفرنبودة في الريف الشمالي الغربي، وذلك بعد تمهيد استمر لقرابة ساعة على محور البلدة.

وأضاف المراسل أن محاور العملية العسكرية لم تتضح إلى الآن، بينما تدور مواجهات حاليًا على محور كفرنبودة فقط.

وأكد المسؤول الإعلامي في “الجبهة الوطنية للتحرير”، محمد رشيد، لعنب بلدي بدء العمل العسكري للفصائل، دون أن يعطي أي تفاصيل أخرى عن التطورات على الأرض.

وكالة “إباء” التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، قالت إن الأخيرة بدأت هجومًا واسعًا من عدة محاور على مواقع قوات الأسد في كفرنبودة بريف حماة الشمالي.

وأضافت أن “عملية استشهادية” استهدفت قوات الأسد، في بداية الهجوم.

ولم يعلق النظام السوري على هجوم فصائل المعارضة، حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وتأتي التطورات الحالية بعد رفض فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير” الهدنة التي طرحتها روسيا لوقف إطلاق النار، إذ اشترطت انسحاب النظام السوري من كل المواقع التي تقدم إليها في الأيام الماضية.

وكانت قوات الأسد سيطرت على بلدة كفرنبودة وقلعة المضيق وقرى في سهل الغاب وجبل شحشبو.

ورغم تقدم قوات الأسد، إلا أنها اصطدمت بتصد من جانب فصائل المعارضة، وخاصة “الجبهة الوطنية للتحرير”، والتي اتجهت إلى استخدام الصواريخ المضادة للدروع في صد تقدم قوات الأسد.

وجاء العمل العسكري في الوقت الذي تجري فيه روسيا وتركيا مباحثات للتوصل إلى تهدئة في إدلب، والحديث عن رفض روسيا والنظام السوري الانسحاب من المناطق التي تم التقدم إليها.

وكانت فصائل “الجيش الوطني” العامل في ريف حلب الشمالي قد أرسلت، في الأيام الماضية، تعزيزات إلى ريف حماة الشمالي، وذلك لأول مرة خارج منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة