fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“فيفا” ينهي الجدل حول عدد المنتخبات التي ستلعب في مونديال قطر 2022

الإعلان عن فوز قطر باستضافة مونديال 2022 (AP)

ع ع ع

حسم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الجدل والمباحثات الدائرة على عدد الفرق التي ستشارك في كأس العالم المقبل (قطر 2022).

وفي بيان لـ “فيفا” عبر موقعه الرسمي، الأربعاء 22 من أيار، توصل فيه إلى أنه في الظروف الحالية لا يمكن رفع عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر.

وأضاف، “تماشيًا مع استنتاجات دراسة الجدوى التي وافق عليه مجلس فيفا في اجتماعه الأخير” حول إمكانية زيادة عدد الفرق المشاركة من 32 إلى 48 فريقًا، عن طريق إشراك الدول المجاورة في كأس العالم لكرة القدم 2022.

ووفق البيان فإن الاتحاد الدولي وقطر درسا جدوى استضافة قطر للبطولة الموسعة، ولكن هذه الدراسة خلصت إلى عدم المتابعة بهذا الخيار، بسبب المرحلة المتقدمة التي وصلت إليها قطر من الاستعدادات والحاجة إلى تقييم مفاصل التأثير اللوجستي على البلد المضيف.

وأشار البيان إلى أنه لا يمكن اتخاذ قرار قبيل الموعد النهائي، في حزيران المقبل، لذلك قرر عدم السير بهذا الخيار.

وكان الاتحاد الدولي بدأ بدراسة خطوة زيادة منتخبات مونديال 2022 بدعوة من رئيسه، السويسري جيانو إنفانتينو.

وبحسب ما يدرس الاتحاد الدولي، فإن زيادة عدد المشاركين ستؤمّن بين 300 و400 مليون دولار عائدات إضافية بينها 120 مليون دولار حقوق نقل تلفزيوني، و150 مليونًا حقوق تسويق، و90 مليونًا عائدات بيع التذاكر.

وقال إنفانتينو في المؤتمر الذي جاء عقب انتهاء قمة للإدارات التنفيذية التي أقيمت في الدوحة، العاصمة القطرية، في كانون الثاني الماضي، إن مقترح زيادة عدد المنتخبات كان من عشرة اتحادات تنتمي لقارة أمريكا الجنوبية، وإن “فيفا” ناقش مع السلطات القطرية القرار، واستطلع الآراء، مؤكدًا أن “الجميع منفتح على الحوار بشأن أي قضية”.

وفي كانون الثاني الماضي، أقر “فيفا” زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم إلى 48 اعتبارًا من نسخة 2026، بعد أن كانت 32 منتخبًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة