fbpx

في ظل معارك إدلب.. حملة أمنية لـ”تحرير الشام”

حملة أمنية لـ"هيئة تحرير الشام" في محافظة إدلب شمال غربي سوريا (شبكة إباء)

ع ع ع

أطلقت “هيئة تحرير الشام” حملة أمنية في مدينة إدلب، مركز محافظة إدلب شمال غربي سوريا لملاحقة “الخلايا المفسدة” و”خلايا عصابات البغدادي”، بحسب تعبيرها.

ونقلت وكالة “إباء” التابعة ل “تحرير الشام” عن القيادي في الجهاز الأمني للفصيل، سعد الدين الصباغ، قوله إن “قسم العمليات ضمن الجهاز الأمني قام بحملة أمنية واسعة ضمن أحياء وشوارع مدينة إدلب”.

وتأتي الحملة، التي انطلقت الخميس 23 من أيار، امتدادًا لعدة حملات سابقة قالت “تحرير الشام” إنها تلاحق بقايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأضاف الصباغ، بحسب “إباء”، أن العملية كانت بعد ورود معلومات تفيد عن بعض التحركات لخلايا التنظيم، التي استغلت حالة الاستنفار العسكري لجميع الفصائل التي تتصدى لقوات الأسد.

ودعا القيادي الأمني في “تحرير الشام” الأهالي إلى التعاون لإيقاف “كافة الأيادي السوداء التي تعبث بأمن المحرر حيثما سنحت لها الفرصة”.

وتعيش محافظة إدلب حالة من التوتر الأمني، ربطته “تحرير الشام” مؤخرًا بخلايا تتبع للنظام السوري وتنظيم “الدولة”.

وكانت “الهيئة” أعلنت، في الأشهر الماضية، إعدام عدد من الأشخاص في إدلب، بتهمة التبعية لتنظيم “الدولة”، والإقدام على قتل عسكريين ومدنيين.

ويأتي ذلك بالتزامن مع حملة عسكرية تشنها قوات الأسد وروسيا على محافظة إدلب، تمكنت من خلالها من السيطرة على عدة مواقع في المنطقة “منزوعة السلاح” (المتفق عليها بين روسيا وتركيا) في ريف حماة الشمالي، قبل أن تعود فصائل المعارضة وتسيطر عليها بهجوم معاكس.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة