fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ناقلتا نفط إلى سوريا.. لا احتمال قريب لانفراج الأزمة

مرفأ اللاذقية في محافظة اللاذقية شمال غربي سوريا (سانا)

مرفأ اللاذقية في محافظة اللاذقية شمال غربي سوريا (سانا)

ع ع ع

وصلت ناقلتان من المحروقات إلى الموانئ السورية تكفي نحو الشهر، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها سوريا.

ونقلت صحيفة “تشرين” الحكومية اليوم، الأحد 26 من أيار، عن مصدر مسؤول قوله إنه في حال عودة الخط الائتماني الإيراني سيكون هناك انفراج كبير، مشيرًا إلى أن احتمالية عودته ربما لا تكون قريبة.

ولم يفصح المسؤول عن مصدر الناقلتين.

وشهدت سوريا في الربع الأول من العام الحالي أزمة محروقات خانقة بسبب الحصار الاقتصادي الذي تفرضه واشنطن ودول الاتحاد الأوروبي على سوريا.

وبحسب المسؤول فإن الوضع الآن استثنائي وهناك العديد من “المصاعب المادية والعقوبات الاقتصادية والارتباط الدائم بالغير من خارج سوريا”، لتوفير المشتقات النفطية تعيق توفيرها بشكل كبير.

وقال إن الحل الأمثل عودة النفط من الشمال الشرقي لسوريا، والذي سيسهم في إزالة حالة القلق من نقص المحروقات.

وبحسب المصدر، فإن هناك عقود توريد مشتقات نفطية تكفي عامين، وستبقى الحال على ما هي عليه بانتظار التوريدات التي غالبًا ما تكون هناك معاناة في تأخر وصولها بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة أو مصادرتها على الطريق أو تعرضها لعدد من العوائق.

وتوقف الخط الائتماني الإيراني، منذ 15 من تشرين الأول، أي عندما بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بتطبيق وتوسيع عقوباتها على الجانب الإيراني بعد فسخها للاتفاق النووي الإيراني.

وتبحث حكومة النظام السوري عن حلول لأزمة المحروقات عبر التحايل على العقوبات الاقتصادية، من خلال استيراد المحروقات عن طريق عقود برية وبحرية وجوية عبر الدول المجاورة.

وشددت واشنطن عقوباتها على وصول النفط إلى سوريا، منتصف آذار الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة