طيران النظام يوسع نطاق قصفه إلى ريفي حلب الجنوبي والغربي

عنصر من الدفاع المدني في موقع استهدفته الطائرات الحربية الروسية في قرية البوابية بريف حلب -28 من أيار 2019 (الدفاع المدني)

عنصر من الدفاع المدني في موقع استهدفته الطائرات الحربية الروسية في قرية البوابية بريف حلب -28 من أيار 2019 (الدفاع المدني)

ع ع ع

وسع طيران النظام الحربي والمروحي نطاق قصفه إلى ريفي حلب الجنوبي والغربي، اللذين تعرضت القرى والبلدات فيهما لعدة ضربات أدت إلى مقتل مدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب اليوم، الثلاثاء 28 من أيار، أن طيران النظام الحربي استهدف قرية البوابية بريف حلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل مدني وجرح آخرين.

بينما تعرضت مدينة الأتارب في الريف الغربي لحلب لعدة غارات جوية، استهدف قسم منها مركز “الدفاع المدني”، ما أدى إلى خروجه عن الخدمة.

وقال “الدفاع المدني” إن مدنيًا قتل وأصيب آخرون، إثر قصف جوي بأكثر من عشر غارات جوية من طيران النظام وحليفه الروسي، استهدفت قرية البوابية وقسمًا من الطريق الدولي حلب- دمشق، ما أدى إلى دمار في ممتلكات المدنيين واندلاع النار في مساحات كبيرة من المحاصيل الزراعية.

وأضاف أن امراة وطفلًا من بلدة معرتماتر في الريف الجنوبي لإدلب قتلا، جرّاء غارة جوية للطيران الحربي استهدفت منازل المدنيين.

ويأتي تصعيد القصف بعد يومين من استعادة قوات الأسد بلدة كفرنبودة في الريف الشمالي الغربي لحماة، والهجوم المعاكس الذي نفذته فصائل المعارضة، والذي لم يسفر عن أي نتائج.

وعقب استعادة قوات الأسد السيطرة على كفرنبودة توقفت المواجهات مع فصائل المعارضة، وسط هجمات وتصدٍّ من جانب الأخيرة لمحاولات تسلل على المناطق التي تسيطر عليها.

وبحسب اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية فإن القصف أودى بحياة 229 مدنيًا وأصاب 727 منذ 28 من نيسان الماضي.

وكان الطيران الحربي دمر، صباح اليوم، مشفى دار الحكمة في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، بعد استهدافه بعدة غارات.

وأوضح المراسل أن النظام الحربي والمروحي كثف من قصفه على مدن وبلدات الريف الجنوبي لإدلب، بينها كفرنبل التي تعرضت، في ساعات الصباح، لعدة غارات استهدفت مشفى دار الحكمة، وأدت إلى خروجه عن الخدمة بشكل كامل.

وأضاف المراسل أن مناطق كفرعويد، سفوهن، الأتارب في ريف حلب، قرية معرتماتر وركايا طالها القصف أيضًا، والذي لا يزال مستمرًا على المنطقة حتى الآن.

وفي إحصائية لـ “الدفاع المدني”، الأحد الماضي، فإن القصف منذ 19 من الشهر الحالي وحتى اليوم، أسفر عن مقتل 48 مدنيًا و132 مصابًا.

وذكرت الإحصائية أن الضحايا توزعوا بين 26 رجلًا و7 سيدات و15 طفلًا، مقابل الجرحى الموزعين على 56 رجلًا و28 سيدة و37 طفلًا، في تلك الفترة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة