fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

محافظة حمص تحدد السبت المقبل موعدًا لعودة أهالي تدمر

حي في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي - 2018 (سانا)

حي في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي - 2018 (سانا)

ع ع ع

حددت محافظة حمص يوم السبت المقبل موعدًا لعودة أهالي مدينة تدمر، التي سيطرت عليها قوات الأسد بشكل كامل، عام 2017 من يد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وذكر المكتب الصحفي للمحافظة عبر “فيس بوك” اليوم، الأربعاء 29 من أيار، أن يوم السبت المقبل حُدد كموعد لبدء عودة الأهالي إلى مدينة تدمر، حيث سيتم العمل على نقل العائلات من مركز مدينة حمص نحو تدمر برحلات مجانية لمدة عشرة أيام من الساعة الثامنة صباحًا والعودة ستكون الساعة الخامسة مساءً.

ونقل مراسل إذاعة “شام إف إم” في حمص، حيدر رزوق، عن رئيس مجلس مدينة تدمر، هاني دعاس، قوله إن الجداول الاسمية تتضمن العائلات الراغبة بالبقاء في المدينة والعائلات التي ترغب في زيارة المدينة وتفقد المنازل فقط.

بالإضافة إلى الأهالي الذين خرجوا مؤخرًا من مخيم الركبان، الواقع على الحدود السورية- الأردنية.

وأشار دعاس إلى أن جميع الخدمات الأساسية متوفرة ويمكن أن تتحسن أكثر مع عودة الأهالي إلى تدمر، متوقعًا عودة نحو 500 عائلة خلال المراحل الأولى.

وسيطرت قوات الأسد بشكل كامل على مدينة تدمر، عام 2017، ضمن عملية عسكرية استعادت فيها مناطق واسعة من يد تنظيم “الدولة الإسلامية” شرقي حمص.

وكان النظام السوري أعلن، العام الماضي، عودة التيار الكهربائي إلى تدمر بعد انقطاع دام لعدة سنوات.

وذكرت وسائل إعلامه حينها، أن ورشات الصيانة في شركة الكهرباء أعادت تأهيل خط التوتر العالي الممتد من التيفور حتى مدينة تدمر بمسافة 72 كيلومترًا، وأعادت الكهرباء إلى مدينة تدمر شرقي حمص.

مدير صفحة تدمر الإخبارية عبر “فيس بوك”، محمد حسن العايد، قال لعنب بلدي إن الإعلان الحالي لعودة الأهالي إلى المدينة ليس الأول، بل سبقته عدة إعلانات على لسان محافظ حمص، طلال البرازي.

وأضاف العايد أن النظام السوري كان قد عمل على تمديد شبكات الكهرباء في شوارع المدينة الرئيسية، وتوجه إلى إصلاح وتأهيل البنية التحتية بطرق أولية بحيث يستفيد منها الأهالي في حال عودتهم.
ويتوزع أهالي مدينة تدمر حاليًا في مخيم الركبان الحدودي مع الأردن، وفي ريفي حلب وإدلب في الشمال السوري الخاضع لسيطرة المعارضة السورية، بينما توجد عدة عائلات في مناطق سيطرة النظام السوري.

وأشار العايد، وهو ابن مدينة تدمر، إلى أنه من المتوقع أن يسمح النظام السوري بعودة العائلات القاطنة في مناطقه فقط، موضحًا أن المدينة خالية بشكل كامل منذ السيطرة الثانية عليها من قبل قوات الأسد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة