fbpx

مشهد يومي.. ضحايا مدنيون في معرة النعمان بقصف طائرات النظام

عنصر من الدفاع المدني يسعف طفلة جرحت بقصف طائرات النظام السوري الحربية على ريف إدلب - 29 من أيار 2019 (الدفاع المدني)

عنصر من الدفاع المدني يسعف طفلة جرحت بقصف طائرات النظام السوري الحربية على ريف إدلب - 29 من أيار 2019 (الدفاع المدني)

ع ع ع

قتل مدنيون في معرة النعمان بريف إدلب، جراء قصف جوي تعرضت له المدينة من قبل طائرات النظام السوري الحربية، في مشهد يومي تعيشه المنطقة، منذ نيسان الماضي.

وقال “الدفاع المدني السوري” اليوم، الخميس 30 من أيار، إن خمسة مدنيين قتلوا وجرح عشرة آخرون، جراء غارتين جويتين لطائرتين حربيتين استهدفتا بحمولة كاملة أحياء مدينة معرة النعمان، في ساعات الصباح.

وأضاف “الدفاع المدني” أن فرقه الطبية والإسعافية تعمل على البحث عن ناجين تحت الأنقاض.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب أن قصف طائرات النظام الحربية لم يهدأ على قرى وبلدات إدلب، واستهدف منذ ساعات الصباح، كلًا من منطقة جبل الأربعين، كفروما، مدينة معرة النعمان.

وأوضح المراسل أن طائرة حربية استهدفت الطريق الرئيسية في جبل الأربعين بثمانية صواريخ، دون ورود الخسائر التي خلفتها الغارة الجوية.

وشهد يوم أمس الأربعاء في محافظة إدلب مقتل 22 مدنيًا، بينهم ثمانية أطفال وست نساء، و21 مصابًا بينهم 10 أطفال وست نساء، بحسب إحصائية لـ”الدفاع المدني”.

وقال إن الطيران الحربي نفذ، أمس، مجزرة بحق المدنيين في قرية سرجة راح ضحيتها سبعة أشخاص بينهم طفل وخمس نساء، وعشرة جرحى بينهم ستة أطفال وامرأة، إضافةً لأضرار مادية كبيرة لحقت بالمنازل والممتلكات.

وتشهد محافظة إدلب وريفا حلب وحماة واللاذقية تصعيدًا من قبل قوات الأسد والطيران الحربي الروسي، منذ 26 من نيسان الماضي، وازدادت وتيرة القصف، خلال اليومين الماضيين.

وتركز الطائرات الحربية في قصفها على الريف الجنوبي لإدلب، وطال في الأيام الماضية كلًا من أريحا، كفرنبل، كفرسجنة، كفرعويد، سفوهن، إبلين، البارة، إضافة إلى بلدات في ريف حلب الغربي، ما أدى إلى وقوع عشرات الضحايا والجرحى.

وفي تقرير لها أمس 29 من أيار، وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” 29 حادثة اعتداء وقعت على منشآت طبية، كما قتل ما لا يقل عن أربعة من الكوادر الطبية منذ التصعيد العسكري للنظام وروسيا على المنطقة في 26 من نيسان الماضي.

وأفادت الشبكة أن النظام السوري كان مسؤولًا عن 15 حادثة منها، في حين نفذت القوات الروسية 14 حادثة.

وبحسب الشبكة فإن الحملة العسكرية الأخيرة تسببت في مقتل ما لا يقل عن 265 مدنيًا بينهم 64 طفلًا و50 سيدة، وإصابة 832 مدنيًا، إضافة إلى تشريد ما لا يقل عن 195 ألف نسمة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة