الحريري: لا توجد عملية سياسية والتعويل فقط على القتال (فيديو)

من اجتماع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون مع نصر الحريري رئيس "هيئة التفاوض السورية) (نصر الحريري تويتر)

من اجتماع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون مع نصر الحريري رئيس "هيئة التفاوض السورية) (نصر الحريري تويتر)

ع ع ع

أعلن رئيس هيئة التفاوض العليا السورية، نصر الحريري، أنه لا توجد عملية سياسية وأصبحت مثارًا للسخرية بين السوريين بسبب تصعيد القصف في الشمال السوري.

وقال الحريري في لقاء مع قناة “العربية الحدث” إنه “على الأمم المتحدة وعلينا جميعًا أن نكون صريحين، بأنه لا توجد عملية سياسية، وما يتم التعويل عليه هو القتال وفقط القتال والمستهدف هو الشعب السوري”.

وأضاف الحريري أنه “ضمن الظروف الحالية لا يمكن استعادة العملية السياسية التي، إن لم تكن دمرت بالكامل، توقفت إلى أمد بعيد لأن النظام السوري لا يؤمن بالحلول السياسية”.

وأشار الحريري إلى أن “روسيا لم تأتِ لمناصرة حل سياسي وانما أتت لمساعدة النظام في جرائم مرتكبة ضد الشعب السوري لتحقيق حسم عسكري”.

واعتبر رئيس الهيئة أن حديث الأمم المتحدة حول عملية سياسية وتشكيل لجنة دستورية مكرر في ظل استمرار القصف المستمر.

وتتعرض أرياف إدلب وحماة وحلب في الشمال السوري إلى تصعيد عسكري وقصف مكثف من طيران النظام السوري وسلاح الجوي الروسي منذ نيسان الماضي.

وأسفر التصعيد العسكري عن نزوح 65452 عائلة (425438 نسمة) ومقتل 568 مدنيًا بينهم 162 طفلًا، منذ 29 من نيسان الماضي وحتى الاثنين الماضي، بحسب فريق “منسقو الاستجابة”.

وطالب سوريون هيئة التفاوض بإيقاف العملية السياسية وعملية التفاوض في تشكيل اللجنة الدستورية بسبب التصعيد الأخير في إدلب.

وقال الحريري عبر حسابه في “تويتر”، اليوم 30 من أيار، إنه “لا قيمة لعملية سياسية ولا للجنة دستورية ولا لجهود أممية ولا لقرارات دولية ولا لتصريحات ولا لإدانات أمام ما يعانيه ويكابده أهلنا في المنطقة الشمالية من سوريا”.

وأضاف الحريري أن أهالي المنطقة الشمالية يعانون من قتل وتدمير ونزوح وعذاب وتهجير باستخدام معظم الأسلحة “فلم يبقَ هناك سلاح لم يستخدم. استهدفوا المدنيين في كل مكان حتى تحت الأشجار، جرائم بالجملة”.

وجاء حديث الحريري عقب تصريحات المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، بأن السنوات الماضية أثبتت أنه لا حل للصراع في سوريا سوى الحل السياسي.

وتحدث بيدرسون عن تحقيق تقدم فيما يخص اللجنة الدستورية، مؤكدا أن أعضاء المجلس يدعمون جهوده تلك من أجل التوصل الي حل سياسي للأزمة.

وكان الممثل الأمريكي الخاص لشؤون سوريا، جيمس جيفري، أعلن أن أمريكا وروسيا تجريان محادثات لإنهاء الأزمة السورية في حال تمت الموافقة على سلسلة خطوات.

وقال جيفري أمس، الأربعاء 29 من أيار، إن “موسكو وواشنطن تستكشفان مقاربة تدريجية، خطوة بخطوة لإنهاء النزاع السوري المستمر منذ ثمانية أعوام، لكن هذا يتطلب اتخاذ قرارات صعبة”.

وربط جيفري التوافق مع روسيا حول الحل بالقيام بسلسلة من الخطوات من بينها وقف إطلاق النار في إدلب شمالي سوريا واجتماع اللجنة الدستورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة