“صفقة القرن” مهددة بالتأجيل بعد الانتخابات الإسرائيلية الجديدة

العاهل المغربي محمد السادس مع مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر في الرباط - 28 أيار 2019 (AFP)

العاهل المغربي محمد السادس مع مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر في الرباط - 28 أيار 2019 (AFP)

ع ع ع

وصل مستشار الرئيس الأمريكي وصهره، جاريد كوشنر، إلى القدس اليوم الخميس 30 من أيار، بعد إعلان الكنيست الإسرائيلي عن حل نفسه وتحديد موعد جديد للانتخابات، إثر فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي بتشكيل حكومة ائتلافية.

ويجري كوشنر جولة جديدة شرق أوسطية في إطار سعيه لحشد الدعم العربي لخطة “السلام” التي تروج لها أمريكا منذ العام الفائت، والتي كانت قد أُجّل إعلانها في شباط الماضي بعد تحديد الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة في نيسان.

وعقب الإعلان المفاجئ عن حل البرلمان الإسرائيلي اليوم، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة “التحرير الفلسطينية”، الدكتور صائب عريقات، عبر حسابه على “تويتر”، إن صفقة القرن “أصبحت الآن صفقة القرن المقبل”.

وقال السفير الأمريكي السابق إلى إسرائيل، دان شابيرو، عبر حسابه على “تويتر”، إن خطة ترامب ستجمد على الأرجح لمدة عام.

وعن مؤتمر البحرين، الذي من المزمع أن يعقد في 25 و26 من حزيران المقبل لطرح الجوانب الاقتصادية المتوقعة لخطة السلام، تابع شابيرو متنبئًا بحصوله رغم التأجيل المتوقع للخطة، ولكنه سيكون أقل فائدة مما هو بالفعل دون إطار سياسي.

وكان المسؤولون الفلسطينيون أعلنوا مقاطعتهم للجهود الأمريكية للسلام ولمؤتمر البحرين المقبل، منذ أن اعترفت واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل في كانون الأول من عام 2017.

زار كوشنر في 28 من أيار المغرب، ثم زار الأردن، برفقة جيسون غرينبلات، الذي كان نائب الرئيس التنفيذي وكبير الموظفين القانونيين لدونالد ترامب، وكذلك الممثل الأمريكي الخاص لشؤون إيران في وزارة الخارجية، براين هوك.

وشكر غرينبلات عبر حسابه على “تويتر” العاهل المغربي محمد السادس على مأدبة الإفطار التي أقامها على شرفهم في المغرب، كما كتب أن اللقاء مع الملك عبد الله في الأردن كان جيدًا لمساعدة إسرائيل والفلسطينيين على تحقيق مستقبل أفضل.

وسيجمع المؤتمر الاقتصادي في البحرين الذي يحمل اسم “من السلام إلى الازدهار” إلى جانب مسؤولين حكوميين، من البلاد العربية الحليفة لأمريكا وإسرائيل، ممثلين عن المجتمع المدني وعالم الأعمال.

وكان وزير خارجية الأردن، أيمن الصفدي، قال الثلاثاء إن أي طرح اقتصادي لمعالجة الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين “لا يمكن أن يكون بديلًا لخطة سياسية شاملة لتنفيذ حل الدولتين”.

وأعلن البيت الأبيض أن اجتماع المنامة المقبل سيكون فرصة “لتشجيع الدعم لاستثمارات ومبادرات اقتصادية محتملة يمكن أن تجعل اتفاق السلام ممكنًا”.

ولم توضح الإدارة الأمريكية ماهية الخطة المرتقبة المدعوة بـ”صفقة القرن”، وكان كوشنر قد أجرى جولتين سابقتين في المنطقة دون تحقيق أي تقدم ملحوظ فيها، كانت الأولى في حزيران والثانية في أيلول من عام 2018.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة