fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

“دون قصد”.. التحالف قتل 1300 مدني في سوريا والعراق منذ 2014

ضباط فرنسيون في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة" معركة "العزم الصلب"- آيار 2018 (وزارة الدفاع الفرنسية)

ضباط فرنسيون في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة" معركة "العزم الصلب"- آيار 2018 (وزارة الدفاع الفرنسية)

ع ع ع

أقر التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية بمقتل أكثر من 1300 مدني “دون قصد” خلال عملياته ضد تنظيم “الدولة الاسلامية” في سوريا والعراق منذ عام 2014.

وقال التحالف في بيان، اليوم الجمعة 31 من أيار، إنه شن 34502 غارة جوية خلال عملياته ضد تنظيم “الدولة” في العراق وسوريا منذ آب 2014، وحتى نيسان الماضي.

وأوضح البيان، “خلال هذه الفترة واستنادًا إلى المعلومات المتاحة، أجرت قوة المهام المشتركة- عملية العزم الصلب تقییمًا، ومن المرجّح، أنَّ ما لا يقل عن 1302 مدني قتلوا دون قصد نتيجة لغارات التحالف”.

بينما لا يزال 111 تقريرًا حول مقتل مدنيين على يد التحالف الدولي قيد الدراسة ويتم النظر في تلك التقارير، وفق البيان.

يأتي ذلك بعد نحو شهر على اتهام “منظمة العفو الدولية” التحالف الدولي، بقتل مئات المدنيين خلال معارك ضد التنظيم في مدينة الرقة شمال شرقي سوريا.

وقالت المنظمة في تقرير في نيسان الماضي، إنها أطلقت بالتنسيق مع منظمة “أيروورز Airwars”، مشروعًا جديدًا (موقعًا تفاعليًا) للبيانات والمعطيات بشأن الهجمات التي شنها التحالف ضد التنظيم.

وأضافت المنظمة أن الموقع يتضمن أعمال بحث استغرقت عامين، ويسرد رواية مقتل ما يزيد على 1600 مدني بشكل مباشر جراء الضربات الجوية من الطائرات الأمريكية والبريطانية والفرنسية.

واعترف التحالف الدولي، في آذار الماضي، بمقتل ما لا يقل عن 1257 مدنيًا في سوريا والعراق بشكل غير متعمد، وقال التحالف إنه “شن 34 ألفًا و38 ضربة بين آب 2014 ونهاية شباط 2019”.

وكانت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مدعومة من التحالف الدولي شنت عملية عسكرية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة، بين حزيران وتشرين الأول في 2017.

من جهتها قالت كبيرة المستشارين في برنامج مواجهة الأزمات في “منظمة العفو الدولية”، دوناتيلا روفيرا، إن “قوات التحالف دمرت الرقة كليًا، ولكنها لا تستطيع محو الحقيقة”.

وطالبت المنظمتان التحالف الدولي بالتوقف عن “إنكار النطاق الصادم” لقتل المدنيين وللتدمير الذي تسبب به هجومها على الرقة.

وحول آلية التوصل إلى هذا الرقم، أشارت المنظمة إلى أن باحثين من منظمة العفو الدولية قضوا قرابة شهرين على أرض الميدان في الرقة، وأجروا تحقيقات ميدانية فيما يزيد على 200 من مواقع الهجمات، وقابلوا أكثر من 400 شاهد عيان وناج من القصف، كما أشارت إلى أن ضربات التحالف دمرت ما يزيد على 11 ألف مبنى.

وأكدت المنظمة أن طائرات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا شنت آلاف الضربات الجوية على أحياء مدنية، وأدت عشرات الضربات منها إلى وقوع إصابات بالجملة في صفوف المدنيين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة