fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“لواء القدس” الفلسطيني ينعى 20 مقاتلًا على جبهات حماة

عناصر من لواء القدس في أثناء توجههم إلى ريف حمص الشرقي - 1 من أيلول 2018 (لواء القدس)

عناصر من لواء القدس في أثناء توجههم إلى ريف حمص الشرقي - 1 من أيلول 2018 (لواء القدس)

ع ع ع

نعى فصيل “لواء القدس” الفلسطيني عددًا من عناصره على جبهات ريف حماة، خلال مشاركته بالمعارك الدائرة ضد فصائل المعارضة.

وقال “لواء القدس” عبر صفحته في “فيس بوك” اليوم الأحد 2 من حزيران، إن 20 عنصرًا من صفوفه قتلوا في أثناء مشاركتهم في المعارك الدائرة في منطقة الحويز بريف حماة.

ونشر الفصيل أسماء القلتى على صفحته، متوعدًا بإكمال القتال إلى جانب قوات الأسد ضد ما وصفها “بالجماعات الإرهابية”.

يأتي ذلك خلال المعارك الدائرة على جبها ريف حماة الغربي بين فصائل المعارضة وقوات الأسد والميليشيات الرديفة وبمساندة الطيران الروسي.

وتشهد أرياف حماة الشمالية والغربية وريف إدلب الجنوبي، حملة عسكرية موسعة من النظام السوري وحلفائه الروس والإيرانيين، من أجل السيطرة على بلدات في المنطقة منزوعة السلاح والمتفق عليها بين تركيا وروسيا في “سوتشي” في أيلول 2018.

واصطدمت  قوات الأسد بمقاومة واسعة من جانب فصائل المعارضة، وخاصة “الجبهة الوطنية للتحرير”، التي اتجهت إلى استخدام الصواريخ المضادة للدروع في صد محاولات التقدم المتكررة والمصحوبة بالقصف الجوي.

وتكبدت قوات الأسد خسائر واسعة في مقاتليها وعتادها، خلال المعارك الدائرة ضد فصائل المعارضة بريفي حماة الشمالي والغربي.

وكانت “تحرير الشام”  أحصت خسائر قوات الأسد في معركة استعادة كفرنبودة في 22 من أيار الماضي، وأعلنت قتل 60 عنصرًا من قوات الأسد خلال المعركة، وجرح 90 آخرين، وأسر ثلاثة جنود بينهم ضابط برتبة عقيد.

كما أعلنت تدمير مدفع 23 ومدفع 57 وقاعدتي كورنيت وثلاث دبابات وثلاث عربات BMP، في حين اغتنمت دبابتين إضافة إلى عدد من الرشاشات والمدافع.

وتأتي التطورات الحالية بعد رفض فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير” الهدنة التي طرحتها روسيا لوقف إطلاق النار، إذ اشترطت انسحاب النظام السوري من كل المواقع التي تقدم إليها في الأيام الماضية.

وكان “لواء القدس” أعلن بداية أيار الماضي، إرسال تعزيزات إلى محيط إدلب، لمساندة قوات الأسد في العملية العسكرية، ونشر التشكيل العسكري تسجيلًا مصورًا أظهر آليات عسكرية، قال إنها متجهة إلى ريف حماة الشرقي وحول مطار أبو الضهور العسكري في الريف الشرقي لإدلب.

ويعتبر “لواء القدس” من أبرز الميليشيات المقاتلة إلى جانب قوات النظام، ويتبع إلى “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”.

ويحمل التشكيل شعار “فدائية الجيش العربي السوري”، ويضم عددًا من أبناء مخيم النيرب للاجئين الفلسطينيين، ومخيم حندرات في ريف حلب، ويتراوح عدد عناصره حاليًا بين ألفين وثلاثة آلاف مقاتل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة