قتلى من الجيش والأمن اللبناني جراء مواجهات في طرابلس

عنصران من الجيش اللبناني قتلوا خلال مواجهات مع مسلح- 4 من حزيران 2019 (الجيش اللبناني تويتر)

عنصران من الجيش اللبناني قتلوا خلال مواجهات مع مسلح- 4 من حزيران 2019 (الجيش اللبناني تويتر)

ع ع ع

نعت قيادة الجيش اللبناني والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني أربعة قتلى من قواتها خلال إطلاق نار في مدينة طرابلس شمال لبنان.

وقالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني، في بيان اليوم، الثلاثاء 4 من حزيران، إن العناصر قتلوا جراء “اعتداء إرهابي” على دورياتها خلال توجه عناصرها إلى منطقة سراي طرابلس.

ولدى وصول عناصرها إلى مكان الإبلاغ عن رمي قنبلة، أطلق “إرهابي” النار وفر هاربًا، بحسب البيان.

ونقلت “فرانس برس” عن مصدر من أمني لبناني أن عملية إطلاق النار انتهت بتفجير “الإرهابي نفسه”.

وقال الجيش اللبناني في بيان، “بدأت وحدات من الجيش اللبناني بتنفيذ عمليات تفتيش بحثًا عن مطلق النار لتوقيفه، ثم طوقته في أحد المباني السكنية واشتبكت معه (…) فأقدم على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف كان يرتديه”.

ونقلت “فرانس برس” عن مصدرين أمنيين أن مطلق النار كان سجينًا سابقًا على خلفية معارك اندلعت قبل سنوات في طرابلس بين الجيش اللبناني وتنظيم إسلامي.

وردًا على الحادثة قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، عبر تويتر، الثلاثاء، إن “أي عبث بالأمن سيلقى الرد الحاسم والسريع وما حصل في طرابلس لن يؤثر على الاستقرار في البلاد”.

وفي عامي 2012 و2013 تحولت طرابلس إلى مسرح لمواجهات عنيفة بين منطقتي درب التبانة ذات الغالبية السنية وجبل محسن ذات الغالبية العلوية، قبل أن ينتشر الجيش اللبناني فيها، في تشرين الأول من عام 2014.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة