fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تحرير الشام” تفتح باب الانتساب لها في ظل الهجوم على إدلب

عنصر من هيئة تحرير الشام على جبهات الريف الشمالي لحماة - أيار 2019 (وكالة إباء)

عنصر من هيئة تحرير الشام على جبهات الريف الشمالي لحماة - أيار 2019 (وكالة إباء)

ع ع ع

فتحت “هيئة تحرير الشام” باب الانتساب لها في الشمال السوري، في ظل الحملة العسكرية لقوات الأسد المدعومة من روسيا.

ونشر الجناح العسكري لـ “الهيئة” بيانًا اليوم، الخميس 6 من حزيران، أعلن فيه فتح الانتساب في كل من التشكيلات العسكرية: “جيش أبي بكر الصديق”، “جيش عمر بن الخطاب”، “جيش عثمان بن عفان”، “جيش علي بن أبي طالب”، “أجناد الشرقية”.

وتعتبر التشكيلات المذكورة من “قوات النخبة” التي تروج لها “تحرير الشام” في العمليات العسكرية الخاصة و”النوعية”.

وحدد الجناح العسكري في “تحرير الشام” شروط الانتساب بالخضوع لدورة “شرعية وعسكرية”، وأن يكون المنتسب معافى من الأمراض والإصابات الجسدية وألا يقل عمره عن 15 عامًا.

وقال الجناح العسكري في “الهيئة” في بيانه إن التسجيل سيكون في عدة مراكز عسكرية في كل من حلب، حماة، إدلب، حارم، جبل الزاوية، البادية، جسر الشغور، أجناد الشرقية.

ويتزامن الإجراء المذكور مع العملية العسكرية لقوات الأسد بدعم روسي على المنطقة، والتي تمكنت بموجبها من السيطرة على مواقع من حساب فصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي الغربي، وصولًا إلى الريف الجنوبي لإدلب.

وسيطرت قوات الأسد على قرى الحردانة والحميرات والقاروطية وغراثة في ريف حماة الغربي، الثلاثاء الماضي، بعد سيطرتها، مطلع الأسبوع الحالي، على قرية القصابية، بحسب مراسل عنب بلدي بريف حماة.

وبحسب ما نقل المراسل عن مصادر عسكرية في فصائل المعارضة، فإنه بعد سيطرة قوات الأسد على بلدة القصابية باتت هذه المناطق مكشوفة وأصبحت بحكم الساقطة ناريًا قبل أن تقتحمها، وبات من الصعب المقاومة فيها.

وتعتبر “تحرير الشام” أحد الفصائل العسكرية التي تعلن التصدي لهجوم قوات الأسد في الشمال السوري، إلى جانب “الجبهة الوطنية للتحرير” و”جيش العزة”.

وفي أيار الماضي كانت “حكومة الإنقاذ السورية”، المتهمة بتبعيتها لـ “تحرير الشام” قد أعلنت تشكيل “سرايا المقاومة الشعبية” في محافظة إدلب.

وجاء التشكيل في وقت تشهد به محافظة إدلب تصعيدًا عسكريًا تشنه قوات الأسد وحليفتها روسيا، منذ 26 من نيسان الماضي.

ودعت “سرايا المقاومة الشعبية” في بيانها الأهالي للتعاون مع فروع التحصين الخاصة بها.

ويحظر القانون الدولي على الجماعات المسلحة غير الحكومية تجنيد أي شخص دون سن 18 عامًا.

وبموجب القانون الإنساني الدولي العرفي و”نظام روما الأساسي” لـ “المحكمة الجنائية الدولية”، فإن تجنيد أفراد القوات المسلحة أو الجماعات المسلحة غير الحكومية للأطفال دون سن 15، طوعًا أو قسرًا، أو ضمهم أو استخدامهم في القتال يرقى إلى “جريمة حرب”.

ولا يقتصر تجنيد الأطفال في سوريا على “تحرير الشام” بل ينسحب على “وحدات حماية الشعب” (الكردية) وقوات الأسد والميليشيات المساندة لها، وذلك بحسب ما وثقت منظمات حقوقية بينها “هيومان رايتس ووتش”.

وفي كانون الأول 2018 قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إن “تحرير الشام” أنشأت معسكرات لتدريب الأطفال على حمل السلاح، وأطلقت عليها تسميات مختلفة.

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة