fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

نواب أمريكيون ممتعضون من شراء تركيا “S-400”

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (تعديل عنب بلدي)

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

انتقدت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي إصرار تركيا على شراء منظومة صواريخ “S-400” الدفاعية الروسية.

وفي جلسة لها اليوم، الجمعة 14 حزيران، دانت اللجنة شراء تركيا منظومة صواريخ “S-400″ من روسيا، رغم التهديدات الأمريكية لها، في وقت أكد فيه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن عملية الشراء قد تمت بالفعل و”انتهى الأمر”.

رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، أليوت أنغل، اعتبر أنه إذا كانت تركيا تريد الاستمرار كعضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) وكشريكة لبلاده فعليها ألا تستمر بعملية شراء منظومة الصواريخ الروسية.

وأضاف، “لدينا مع تركيا تاريخ طويل من الصداقة، هي دولة عضو في الناتو”، لكنه عبر عن قلقه من الطريقة التي يدير بها الرئيس أردوغان دولته، بما في ذلك تقاربه مع الروس، مؤكدًا على ضرورة إيقاف بيع أنقرة الطائرات الأمريكية “F-35”.

النائب الأمريكي وعضو اللجنة، مايكل ماكول، صرح من جانبه أن تركيا تنوي شراء منظومة صواريخ روسية من “خصمنا اللدود الروسي”، مضيفًا أن عملية إكمال شرائها للمنظومة من شأنها أن تنهي الشراكة والتحالف معها.

وأشار ماكول إلى أن لدى تركيا خياران إما شراء المنظومة الروسية أو تسريع عملية تسليم نظام “باتريوت”.

فيما انتقد النائب الأمريكي، غاس بيلاركس، ما تقوم به تركيا من تقوية علاقاتها الدبلوماسية والعسكرية مع أنظمة استبدادية مثل روسيا وإيران.

وكان قرار للكونغرس الأمريكي بعنوان: “التعبير عن المخاوف حيال التحالف الأمريكي التركي”، والذي طرح للنقاش في أيار الماضي، حصل على مصادقة مجلس النواب قبل أيام، وهو ما اعتبرته تركيا تهديدًا غير مقبول.

ويحض القرار تركيا على إلغاء خطط شراء صواريخ “S-400” الروسية، كما يدعو إلى فرض عقوبات على أنقرة في حال تسلمت هذه الصواريخ.

وجاء في القرار أن تسلم تركيا لمنظومة الصواريخ الروسية من شأنه تقويض حلف “الناتو”.

وردت وزارة الخارجية التركية في بيان لها على القرار بأنه “لا يتوافق مع علاقات التحالف والصداقة العميقة بين البلدين”.

بينما أكد مسؤولون أمريكيون اتخاذ قرار بإلغاء برنامج تدريب الطيارين الأتراك على مقاتلة “F-35″ المتطورة، ردًا على تمسك تركيا بشراء منظومة الصواريخ الروسية.

وكان ممثل وزير الدفاع الأمريكي، باتريك شاناهان، بعث الأسبوع الماضي، مكتوبًا إلى وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أوضح فيه كيف يجب على تركيا الخروج من اتفاقية “F-35″، وهو ما اعتبرته تركيا تهديدًا.

واليوم أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده لن تتراجع إطلاقًا عن امتلاك منظومة “S-400” الدفاعية، مشيرًا إلى أن “محاولات الولايات المتحدة لثنينا بلا جدوى”.

وتعتبر الولايات المتحدة أنه لا يمكن لتركيا أن تمتلك منظومة “S-400” الروسية مع مقاتلات “F-35” الأمريكية معًا، بسبب القلق من أن تكنولوجيا “F-35” الحساسة يمكن أن تتعرض للضرر من منظومة “S-400″، أو أنها قد تستخدم في تحسين نظام الدفاع الجوي الروسي، حسبما قال مسؤولون أمريكيون لوكالة “بلومبيرغ”.

ومن المتوقع أن يلتقي أردوغان وترامب على هامش قمة مجموعة العشرين المرتقبة، في أوساكا اليابانية، أواخر حزيران الحالي، وقد يناقش الطرفان في اللقاء مسألة المنظومة الروسية، التي من المقرر تسليمها في تموز المقبل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة