fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تنظيم “الدولة” يعلن مقتل ثلاثة قياديين من “قسد” في ريف الحسكة

معارك بين تنظيم الدولة وقسد في بلدة السوسة شرقي دير الزور 10 تشرين الأول 2018 (أعماق)

معارك بين تنظيم الدولة وقسد في بلدة السوسة شرقي دير الزور 10 تشرين الأول 2018 (أعماق)

ع ع ع

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مقتل ثلاثة قياديين من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بعد استهدافهم من قبل الخلايا التي تتبع له في ريف الحسكة الجنوبي.

وذكرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم بحسب ما رصدت عنب بلدي اليوم، السبت 15 من حزيران، أن من أسمتهم بـ”جنود الخلافة” استهدفوا اثنين من قيادات “قسد” بمسدس كاتم للصوت في منطقة غويران بمدينة الحسكة، ما أدى إلى مقتلهما على الفور.

كما أقدم عناصر تنظيم “الدولة” على قتل قيادي في “قسد” بمسدس كاتم للصوت أيضًا في منطقة حوش الباعر بريف مدينة الحسكة، بحسب الوكالة.

ولم تعلق “قسد” على الاستهدافات التي أعلن عنها تنظيم “الدولة”.

وكانت القوات الكردية قد أعلنت، أمس الجمعة، إلقاء القبض على سبعة أشخاص في مدينة الرقة اتهمتهم بالانتماء للتنظيم والوقوف وراء التفجيرات التي استهدفت المدينة مؤخرًا.

وتأتي عمليات التنظيم في إطار “الحرب الأمنية” التي انتقل للعمل بموجبها في مناطق شرق سوريا، بعد إنهاء نفوذه بشكل كامل شمال وشرق سوريا.

وتتميز العمليات الأمنية التي يقوم بها تنظيم “الدولة” من خلال الطرق التي يعتمدها مقاتلوه في استهداف مواقع “قسد”، سواء بأسلحة كاتمة للصوت أو عبر العبوات الناسفة.

وفي إطار ما سبق ذكرت وكالة “أعماق” أن عشرة عناصر من “قسد” قتلوا وأصيبوا، بتفجير ثلاث عبوات ناسفة من قبل مقاتلي التنظيم في مدينة الرقة.

وأوضحت أن أربعة عناصر من قوات “أسايش” قتلوا أيضًا، بتفجير عبوة ناسفة على آلية كانت تقلهم في حي الفردوس في مدينة الرقة.

وتخضع مدينة الرقة لسيطرة “الإدارة الذاتية” المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية، وتشهد استنفارًا أمنيًا متواصلًا منذ أسابيع، على خلفية انفجارات عديدة ضربت المدينة وأسفرت عن عدد من القتلى والجرحى.

وكانت “قسد” شنت، في شباط الماضي، حملة اعتقالات في مدينة الرقة، طالت العشرات من الأشخاص بتهم مختلفة، وقالت في بيان إنها تمكنت من اعتقال 63 شخصًا، وصفتهم بـ “إرهابيين ضالعين في أنشطة إرهابية مختلفة”.

ولا يقتصر الاستنفار الأمني على مدينة الرقة والقرى التابعة لها فقط، بل ينسحب على مدن المنطقة الشرقية الأخرى، وخاصةً دير الزور، التي شهدت حملة اعتقالات من جانب “قسد”، في الأيام الماضية، بتهمة الانضمام لتنظيم “الدولة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة