fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جبران باسيل يصعّد خطابه ضد اللاجئين السوريين

وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في مؤتمر صحفي 19 كانون الثاني 2019 (تويتر)

وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في مؤتمر صحفي 19 كانون الثاني 2019 (تويتر)

ع ع ع

صعّد وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، خطابه ضد اللاجئين السوريين ودعواته المتكررة إلى عودتهم إلى سوريا.

واعتبر باسيل خلال مؤتمر البلديات الثالث اليوم، السبت 15 من حزيران، أن موضوع “اللاجئين السوريين” يُشكل تحديًا كبيرًا لا يستطيع لبنان تحمله، وعودتهم مصلحة للبنانيين وللسوريين.

وتحدث باسيل عن اللاجئ السوري وعدم تحمله لأي موجبات ضريبية وسط ارتفاع البطالة وخسارة مليارات الدولارات، مشيرًا إلى أن لبنان لم يعد قادرًا على تحمل هذه التبعات.

وتساءل باسيل “كيف يذهب آلاف السوريين إلى سوريا ويعودون إلى لبنان وعدد كبير منهم يحملون بطاقة نازح، وكيف يساعد المجتمع الدولي أشخاصًا ببطاقة نزوح وهم يعملون في لبنان ومنازلهم قائمة في سوريا ومناطقهم آمنة؟”.

وكان باسيل آثار ضجة بين صحفيين ومثقفين، الأسبوع الماضي، عندما تحدث عن التفوق “الجيني” للبنانيين عن غيرهم من الشعوب، واعتباره سببًا لرفض اللاجئين والعمالة الأجنبية في البلاد.

وعقب ذلك انتشر وسم على صفحات التواصل الاجتماعي في لبنان بعنوان #ضد_خطاب_الكراهية، وسط المطالبة باحتجاجات ضد خطابات الكراهية التي يصرح بها سياسيون لبنانيون ضد وجود السوريين.

ودافع باسيل عن تصريحاته وأكد بأنه “لا يقبل بتشويه كلامه عن النزوح السوري”، مؤكدًا بأنه لن يتراجع وأن “كل من يتحدث عن عودة النازحين ليس عنصريًا ولا فاشيًا، ومن يتهمنا بالعنصرية إما مستفيد أو متآمر”.

واعتبر الوزير اللبناني أن هناك مخططًا لتوطين اللاجئين السوريين في لبنان، مشددًا على أن “تجربة اللاجئ الفلسطيني لن تتكرر مع النازح السوري الممنوع من العودة حتى الآن من عدة أطراف بسبب عدة عوامل”.

ويعيش في لبنان ما لا يقل عن مليون لاجئ سوري، بحسب أرقام مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، تشتكي الحكومة اللبنانية من تكبدها أعباء اقتصادية بسببهم، وسط اتهامات حقوقية للبنان بالضغط على السوريين من أجل العودة إلى بلدهم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة