fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مناقصة سورية لشراء 200 ألف طن من القمح الروسي

القمح في روسيا (سبوتنيك)

ع ع ع

طرح النظام السوري مناقصة عالمية لشراء 200 ألف طن من قمح الطحين من مصدر روسي.

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم، الأحد 16 من حزيران، عن تجار أوروبيين، لم تحددهم، أن سوريا طرحت مناقصة عالمية لشراء قمح الطحين من مصدر روسي.

وبحسب الوكالة، ذكر التجار أن الموعد النهائي لتلقي العروض في المناقصة هو 8 من تموز المقبل.

وبموجب المناقصة طلب النظام السوري تسليم القمح في الفترة الممتدة بين النصف الأول من تموز المقبل والثاني من أيلول من العام الحالي.

هذه المناقصة هي الثانية لحكومة النظام السوري منذ كانون الأول الماضي، إذ اشترت 200 ألف طن من القمح الروسي بموجب مناقصة عالمية.

وبلغت قيمة الشراء، بحسب المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب في حكومة النظام، 270 دولارًا للطن الواحد، شاملة جميع تكاليف الشحن إلى الموانئ السورية.

وتراجع إنتاج القمح بشكل كبير في سوريا خلال سنوات الحرب، وتحولت من دولة مكتفية ذاتيًا إلى مستوردة من الدول الداعمة للنظام، وخاصة روسيا.

وشهدت هذا العام حقول القمح على امتداد الأراضي السورية حرائق التهمت محاصيل القمح، فضلًا عن انخفاض الناتج بسبب ظروف الحرب في سوريا، إذ بلغت كمية الإنتاج في العام الماضي 1.2 مليون طن، وهو أدنى إنتاج منذ 29 عامًا، بحسب منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو).

وكانت مؤسسة الحبوب السورية وقعت مع روسيا، في آيار الماضي، عقودًا مع ثلاث شركات روسية لاستيراد 600 ألف طن من القمح.

وقال وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك السابق عبد الله الغربي، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، في آذار 2017 إن “سوريا كان لديها احتياطي من القمح يكفي لخمس سنوات.. حاجة سوريا السنوية حوالي مليوني طن قمح، نستوردها من روسيا وندفع ثمنها كاملًا ونقديًا”.

وفي تصريح لوكالة “رويترز” قال الغربي، في حزيران من العام الماضي، إن سوريا تخطط لاستيراد 1.5 مليون طن، معظمها من القمح الروسي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة