fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قرار يمنع إرسال الطلاب من إدلب إلى حماة

طلاب يحضرون درسًا في مدرسة المتنبي في إدلب تشرين الأول 2016 (عنب بلدي)

ع ع ع

أصدرت مديرية التربية والتعليم في إدلب تعميمًا منعت بموجبه إرسال الطلاب والمعلمين إلى مراكز التربية في مناطق سيطرة النظام السوري.

ونص التعميم الذي اطلعت عليه عنب بلدي، اليوم الأحد 16 من حزيران، على فصل أي مدرّس في مديرية تربية إدلب يرسل أحد أولاده إلى مراكز حماة الخاضعة لسيطرة النظام، ويشمل فصل أي مدرّس تعمل زوجته أو مدرّسة يعمل زوجها لدى النظام في مناطق سيطرته خارجة المحافظة.

وجاء فيه، “يفصل كل مدرّس بالتربية الحرة يرسل أحد أولاده إلى حماة (…) يفصل كل مدرّس/ مدرّسة بالتربية الحرة والمنظمات التعليمية تعمل زوجته/ زوجها لدى النظام”.

وشمل القرار، “يحال إلى دائرة الرقابة كل مدرّس/ مدرّسة يقوم بتدريس المنهاج الجديد للنظام إن كان من مدرّسي النظام أو الحرة بالمدارس أو المعاهد الخاصة”، بحسب تعبيره.

يأتي ذلك منعًا لأي تعامل بين مديريات التربية والمراكز التعليمية في مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري وبين مناطق سيطرة النظام السوري.

سبق ذلك تركيز الإعلام السوري التابع للنظام السوري على طلاب قادمين من إدلب لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية في مراكز حماة الخاضعة لسيطرة، بحسب قناة “سما” الموالية، وقناة “روسيا اليوم”.

وقالت قناة “سما” قبل أيام، إن طلاب إدلب قدموا إلى مركز حماة لتقديم امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوية بفروعها، بعد هروبهم من ظروف صعبة في المحافظة الخاضعة لسيطرة المعارضة، وفقًا للقناة.

وسبق أن أصدرت “مديرية التربية والتعليم في إدلب”، في كانون الثاني الماضي قرارًا يقضي بمنع العاملين فيها من تسجيل أسماء طلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية لدى مديرية تربية النظام السوري في حماة.

وجاء في القرار حينها، “يحظر على العاملين في التربية التسجيل لأي طالب شهادة إعدادية أو ثانوية لدى تربية حماة أو غيرها من التابعة للنظام”، مشيرًا إلى أن المخالفين سيتعرضون للمساءلة المسلكية ويحالون للقضاء.

وتشرف “مديرية التربية والتعليم” على إدارة المدارس في محافظة إدلب، ومنها ما يتبع لمنظمات عاملة في مجال التعليم.

وكانت المديرية تابعة للحكومة السورية المؤقتة، ولكن مع سيطرة “حكومة الإنقاذ” لم تنضم إليها وبقيت تعمل دون تبعية لأي جهة، كما تعرّف عن نفسها.

تعميم من مديرية التربية والتعليم في إدلب بمنع إرسال الطلاب أو التعامل مع المراكز التربوية في مناطق النظام السوري 16 حزيران 2019 (مديرية التربية والتعليم في إدلب)



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة