fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

رسميًا.. تدشين مستوطنة باسم ترامب في الجولان.. والأخير يشكر نتنياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والسفير الأمريكي لدى إسرائيل خلال تدشين مستوطنة "ترامب"- 16 حزيران 2019 (AFP)

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والسفير الأمريكي لدى إسرائيل خلال تدشين مستوطنة "ترامب"- 16 حزيران 2019 (AFP)

ع ع ع

وضع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حجر الأساس لمستوطنة جديدة حملت اسم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في الجولان السوري المحتل.

ووفق ما نشر نتنياهو عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، الأحد 16 من حزيران، فإن الحكومة الإسرائيلية صادقت على إقامة “بلدة” جديدة في الجولان، تحت اسم “هضبة ترامب” (رامات ترامب).

بدوره، شكر الرئيس الأمريكي ترامب رئيس الوزراء الإسرائيلي، وكتب عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، “شكرًا لرئيس الوزراء ودولة إسرائيل على هذا الشرف العظيم”.

ويعتبر ذلك “تكريمًا” من إسرائيل لترامب، وفق ما قال نتنياهو، بسبب اعترافه بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل في آذار الماضي.

وحضر تدشين المستوطنة كل من أعضاء الحكومة الإسرائيلية، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، ورئيس “المجلس الإقليمي للمستوطنات الإسرائيلية في الجولان” حاييم روكيح، وذلك خلال احتفال رسمي.

كما عقد مجلس الوزراء الإسرائيلي جلسة “استثنائية” في خيمة بمرتفعات الجولان وأجرى تصويتًا على بناء مستوطنة “ترامب”، وتعهد بالاستثمار فيها وبناء المساكن وتطوير التعليم والسياحة.

وتم تعليق لافتة كبيرة كُتب عليها “مرتفعات ترامب” في منطقة تعيش فيها أربع عائلات فقط.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وقع على قرار اعتراف رسمي أمريكي بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السوري المحتلة.

وجاء التوقيع، في 25 من آذار، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في البيت الأبيض، وقال ترامب إن إسرائيل “لديها الحق المطلق في الدفاع عن نفسها”، مؤكدًا أن الولايات المتحدة ستقف إلى الأبد جنبًا إلى جنب مع إسرائيل.

ويأتي ذلك في ظل رفض أممي ودولي على خطوة ضم الجولان إلى إسرائيل، في حين يستمر النظام السوري بإطلاق شعارات إعادة الجولان دون تحرك فعلي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة