fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أحدهما برتبة عقيد.. خطف ضابطين للنظام في السويداء من قبل “مجهولين”

وفد أمني من وزارة داخلية النظام السوري يزور السويداء- 10 تشرين الأول 2018 (وزارة الداخلية)

ع ع ع

خطف مسلحون “مجهولون” ضابطين في قوات الأسد أحدهما برتبة عقيد في أثناء قدومهما إلى السويداء، في ظل التوتر الذي تعيشه المحافظة بعد خطف الناشط المعارض، مهند شهاب الدين.

وذكرت شبكة “السويداء 24″ العاملة في السويداء اليوم، الثلاثاء 18 من حزيران، أن الضابطين يتبعان لـ”الجيش السوري” أحدهما برتبة عقيد والأخر برتبة رائد، وفُقدا قرب مفرق صلاخد على طريق دمشق- السويداء، بعد اعتراض مسلحين “مجهولين” لهما.

وقالت الشبكة نقلًا عن مصدر أمني، إن الضابطين كانا برفقة شاب من محافظة السويداء، متوجهين لتقديم واجب العزاء بضابط متقاعد، وعند اعتراض “مسلحين” لهم تركوا الشاب وهو من مدينة شهبا، واحتجزوا الضابطين وذهبوا جنوبًا باتجاه مدينة السويداء.

ورجح المصدر الأمني، الذي نقلت عنه الشبكة المحلية، أن تكون الحادثة مرتبطة بالتوتر الذي شهدته محافظة السويداء الليلة الماضية، حيث احتجزت فصائل محلية عناصر وضباطًا من أجهزة المخابرات، ودارت اشتباكات مع “المخابرات العسكرية”، على خلفية اختطاف الناشط مهند شهاب الدين واتهام المخابرات بالحادثة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في السويداء أن الفصائل المحلية العاملة في السويداء نفت أي مسؤولية لها عن اختطاف الضابطين.

وأوضح المراسل أن المحافظة لا تزال تشهد توترًا سواء من جانب الفصائل المحلية أو عناصر الأفرع الأمنية الموجودين فيها.

وكان عناصر مسلحون أقدموا، أمس الاثنين، على خطف الناشط المعارض للنظام السوري، مهند شهاب الدين، من مكان عمله قرب مقام “عين الزمان”، ووجهت الاتهامات في الحادثة لفرع “الأمن العسكري”.

وعقب حادثة الخطف هاجمت فصائل محلية فرع “المخابرات العسكرية”، ودارت اشتباكات، وتبعها استنفار في أحياء وشوارع المدينة.

ويعرف الناشط مهند شهاب الدين بمواقفه المناهضة للنظام السوري، وهو ما تظهره صفحته الشخصية عبر “فيس بوك”، إذ يهاجم ممارسات النظام وانتهاكاته في سوريا على العلن.

وكان قد نعى مؤخرًا “حارس الثورة السورية” ومنشدها، عبد الباسط الساروت، بمنشور عبر حسابه الشخصي، والذي قتل في أثناء مشاركته بمعارك الريف الشمالي لحماة ضمن فصيل “جيش العزة”.

وتعيش محافظة السويداء حالة من الفوضى الأمنية منذ العام الماضي، وتزايدت خلال الفترة الأخيرة، وسط عجز أمني عن مواجهتها.

ووثقت شبكة “السويداء 24” في نيسان الماضي، 18 حالة خطف لمدنيين في السويداء خلال شهر آذار الماضي، وحمّلت جهات مجهولة مسؤولية تلك الحوادث.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة