fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الهجرة واللجوء في العالم تحقق رقم قياسي

عمال سفينة "أكواريوس" خلال إنقاذهم مهاجرين في البحر المتوسط (أطباء بلا حدود)

عمال سفينة "أكواريوس" خلال إنقاذهم مهاجرين في البحر المتوسط (أطباء بلا حدود)

ع ع ع

أعلنت الأمم المتحدة أنها سجلت أكثر من 70 مليون لاجئ ومهاجر في عام 2018، وهو رقم قياسي بعدد المهاجرين واللاجئين.

وأضافت الأمم المتحدة، في تقرير سنوي حول اللاجئين، اليوم الأربعاء 19 من حزيران، أن الرقم “قياسي” ولكنه أقل من العدد الفعلي للأشخاص الذين نزحوا من ديارهم أو طالبين اللجوء.

وبلغ عدد النازحين من ديارهم بسبب العنف أو الاضطهاد نحو 68.5 مليون شخص.

ووصفت الأمم المتحدة بأن رقمها حول اللاجئين بـ “المتحفظ” بسبب أنها لم تحصي بالكامل عدد الفارين من الأزمة في فنزويلا.

وعزت مفوضية الأمم المتحدة تزايد عدد اللاجئين إلى استمرار النزاعات العرقية في إثيوبيا والانهيار الاقتصادي الذي تسبب بنقص المواد الغذائية والدواء في فنزويلا.

ووفق تقديرات الأمم المتحدة فإن عدد الأشخاص الذين فروا من فنزويلا، منذ مطلع 2016، بنحو 3.3 مليون شخص

وقال رئيس المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، في مؤتمر صحفي في جنيف، إن العدد 70.8 مليون يشمل فقط الفنزويليين الذين تقدموا بطلب لجوء رسمي، الذين يقدر عددهم بنصف مليون فقط، وفق ما نقلت “فرانس برس”.

وذكر التقرير أن 41.3 مليون شخص نزحوا داخل بلدانهم مقابل 25.9 مليون لاجئ و3.5 مليون طالب لجوء ينظرون البت في طلبات لجوئهم.

وتعتبر سوريا إلى جانب كولومبيا أكبر دولتين فيهما حركة نزوح داخلية منذ بداية النزاع المسلح في سوريا.

وتشمل الإحصائية مجموع اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في عدد من الدولة خاصة لبنان والأردن والمقدر عددهم 5.5 مليون فلسطيني.

ولفت غراندي إلى أن 20% من الذين شملتهم الإحصائية يقيمون في دول المنفى منذ أكثر من 20 عامًا.

وقال رئيس المفوضية، “نكاد نصبح غير قادرين على صنع السلام”، مضيفًا “صحيح أن هناك نزاعات جديدة وأوضاع جديدة تسبب باللجوء، لكن النزاعات القديمة لا يتم حلها”، وتابع “متى كان النزاع الأخير الذي تذكرون أنه تمت تسويته”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة