fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وكالة روسية تنشر تسجيلًا من داخل كفر هود بريف حماة

ع ع ع

نشرت وكالة “روسيا اليوم” الروسية تسجيلًا من داخل بلدة كفر هود بريف حماة، بعد إعلان فصائل المعارضة إطلاق معركة في المنطقة.

ويظهر في التسجيل، الذي نشر اليوم، الأربعاء 19 من حزيران، عناصر من قوات الأسد ودبابات عسكرية في البلدة، إضافة إلى قصف الطائرات المروحية والحربية لمناطق المعارضة في أرياف إدلب وحماة.

وتحدث عناصر من قوات الأسد في التقرير عن تصديهم لهجوم من فصائل المعارضة في المنطقة.

وكانت فصائل المعارضة العاملة في ريف حماة الشمالي بدأت، صباح أمس، عملًا عسكريًا ضد قوات الأسد على محورين، انطلاقًا من المواقع التي سيطرت عليها مؤخرًا، وهي تل ملح والجبين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة أن العمل العسكري انطلق من محورين باتجاه بلدة الجلمة وكفر هود القريبة من بلدة التريمسة.

وشاركت في العمل جميع الفصائل العسكرية، على رأسها “الجبهة الوطنية للتحرير” و”هيئة تحرير الشام” وفصيل “جيش العزة”.

وقال الناطق باسم “الجبهة الوطنية”، ناجي مصطفى عبر “تلغرام”، أمس، إن العشرات من قوات الأسد قتلوا في “عملية إغارة خاطفة” على عدة نقاط تمركز لهم في ريف حماة الشمالي.

بينما ذكرت وكالة “إباء” التابعة لـ “تحرير الشام” أن الفصائل العسكرية استهدفت نقاط قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، ما أدى إلى مقتل عناصر من قوات الأسد.

من جهته أصدر “جيش إدلب الحر”، المنضوي ضمن “الجبهة الوطنية للتحرير”، بيانًا، اليوم، نعى فيه عددًا من مقاتليه على جبهة بلدة الجلمة بريف حماة.

ويتزامن ذلك مع استمرار قصف الطيران الحربي والمدفعي على عدة مناطق في ريفي إدلب وحماة، ما أدى إلى وقوع ضحايا وإصابات في صفوف المدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب أن الطيران الحربي التابع للنظام شن غارات على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

وتعرضت قرية ترملا بالريف الجنوبي إلى قصف مدفعي ما أدى إلى مقتل شخص، كما استهدف الطيران مدينة سراقب وبلدة كنصفرة في جبل الزاوية، ما أسفر عن مقتل امرأة وطفلة وإصابة آخرين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة