fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجهولون يغتالون قياديًا من فصيل “سليمان شاه” في عفرين

فرقة الحمزة تسليم حواجزها للشرطة العسكرية في عفرين - 21 من تشرين الثاني 2018 (سيف أبو بكر)

فرقة الحمزة تسليم حواجزها للشرطة العسكرية في عفرين - 21 من تشرين الثاني 2018 (سيف أبو بكر)

ع ع ع

اغتال مجهولون القيادي في لواء “سليمان شاه”، يوسف عبد العزيز سلطان، في ناحية عفرين بريف حلب الشمالي.

وأفاد مراسل عنب بلدي بريف حلب الشمالي اليوم، الاثنين 24 من حزيران، أن القيادي قتل برصاص مجهولين في قرية ميركان جنوب بلدة معبطلي غرب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الاغتيال التي حدثت اليوم.

وشهدت منطقة عفرين ومناطق ريف حلب الشمالي، بشكل عام، عدة عمليات ومحاولات لاغتيال قياديين في “الجيش الوطني” وجهازي الشرطة العسكرية والشرطة بالمنطقة.

وكان قائد الشرطة العسكرية، محمد حمادين، ومرافقه، نجوا من محاولة اغتيال برصاص مجهولين، في نهاية آذار الماضي.

وأعلنت “قوات تحرير عفرين” التابعة لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية) مسؤوليتها عن محاولة الاغتيال وقالت إتها استهدفت سيارة قائد الشرطة العسكرية في عفرين في حي الأشرفية في مركز المدينة.

يقود فصيل “سليمان شاه” محمد الجاسم، المعروف بـ “أبو عمشة”، وأُسس عام 2016، وينضوي تحت “الجيش الوطني” المدعوم تركيًا، ويتركز نشاط الفصيل في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.

وسيطرت فصائل “الجيش الحر” (الجيش الوطني) المدعومة من تركيا، في 18 من آذار من العام الماضي، على كامل مدينة عفرين، بعد توغلها داخل مركز المدينة وتقدمها على حساب “الوحدات”.

وتعرضت مدن وبلدات ريف حلب الشمالي، في الأشهر الماضية، لعدة تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة، ووجهت أصابع الاتهام إلى خلايا تتبع للتنظيم وأخرى لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) التي تشكل “الوحدات” عمادها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة