fbpx
× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ثلاثة طرقات افتتحتها حكومة النظام في الغوطة

أوتستراد دمشق- حمص من مدخل مدينة حرستا (سانا)

أوتستراد دمشق- حمص من مدخل مدينة حرستا (سانا)

ع ع ع

بعد دخولها إلى مناطق الغوطة الشرقية لدمشق، في نيسان من عام 2018، خصصت محافظة ريف دمشق أكثر من ثلاثة مليارات ليرة سورية لتنفيذ مشاريع إعادة الإعمار وتأهيل الخدمات في الغوطة الشرقية.

ومنذ سيطرة قوات الأسد، افتتحت حكومة النظام السوري ثلاثة طرقات رئيسية، تتمثل بمدخلين إلى دمشق وأوتوستراد دولي يصل بين محافظتي حمص ودمشق.

افتتاح طريق حرستا دمشق- حمص الدولي

بعد سيطرتها بأيام على مناطق الغوطة الشرقية كافة، أعلنت وزارة النقل في حكومة النظام السوري افتتاح طريق دمشق- حمص الدولي أمام حركة النقل العام، في منتصف أيار من عام 2018.

وجاء الإعلان بعد إعادة تأهيل مدخل دمشق بين كراجات العباسيين وجسر بغداد بطول 17 كيلومترًا، وبدأت عملية تأهيل الطريق، في آذار، بعد توقيع اتفاق المصالحة مع فصائل المعارضة المنتشرة في حرستا والقطاع الأوسط من الغوطة.

وبلغت تكاليف صيانة وإعادة تأهيل الطريق بحدود 900 مليون ليرة سورية، وفق تصريح لوزير النقل، علي حمود، نقلته صحيفة “الوطن” المحلية.

وأشار حمود، في حديثه، إلى أن افتتاح الطريق سيختصر الوقت وتكاليف النقل على السيارات إذ إن التحويلة التي سلكتها الآليات خلال الفترة الماضية، التي قطع فيها الطريق، ليست مصممة لتكون طريقًا دوليًا ما أدى إلى “معاناة كبيرة” للسيارات وزيادة في المسافة.

وأغلق طريق دمشق- حمص حرستا نتيجة المعارك الدائرة بين الفصائل المقاتلة في الغوطة والنظام السوري خلال السنوات الماضية، وتعرض إلى دمار بشكل كبير نتيجة القصف العشوائي.

ويعتبر طريق حرستا رئة دمشق الشمالية وطريقها الرئيسي إلى حمص ومحافظات الشمال، وفتحه يسهل حركة الدخول والخروج إلى وسط دمشق وخاصة للتجار والفلاحين الذين يقصدون سوق الهال بعدما تحولوا في السنوات الماضية إلى طرق فرعية قرب مدينة التل (تحويلة جسر بغداد).

وأدى إغلاق الطريق إلى أضرار وصلت قيمتها، لغاية 31 من كانون الأول 2012، إلى حوالي 20 مليون ليرة سورية.

تأهيل جزئي لطريق مدخل دمشق من المليحة

سيطرت قوات الأسد على المليحة، منتصف آب من عام 2014، ولم تدخل إليها الخدمات حتى السيطرة على بقية مناطق القطاع الجنوبي من الغوطة الشرقية، إذ بدأت الحكومة بإدخال بعض الخدمات، ومنها تأهيل مدخل دمشق المليحة، الذي يصل إلى باب شرقي، بشكل جزئي.

يعتبر مدخل دمشق إلى المليحة واحدًا من أهم الطرق الحيوية التي تربط الغوطة الشرقية بالعاصمة السورية، كون الطريق يصل دمشق بأقصى الشرق من الغوطة.

يدخل من المليحة ويمر من بلدات جسرين والإفتريس وحرستا القنطرة وصولًا إلى مرج السلطان، وهو الطريق المحاذي والموازي لطريق مطار دمشق الدولي.

ووعدت محافظة ريف دمشق على لسان محافظها، علاء منير إبراهيم، بإكمال تأهيل طريق المليحة لتسهيل الحركة الزراعية والاصطياف بالغوطة.

افتتاح مدخل عربين

افتتحت محافظة ريف دمشق مدخل عربين من جهة حرستا في الغوطة الشرقية، في حزيران الحالي، الذي أغلق طيلة فترة الحصار في الغوطة الشرقية.

وخلال افتتاح الطريق، قال محافظ ريف دمشق إن ذلك من أجل “تخفيف أعباء المواطنين الراغبين بالدخول إلى مدينة عربين”، مشيرًا إلى أن ورشات الخدمات الفنية والكهرباء والاتصالات ستؤهل الطريق بشكل كامل في الأيام المقبلة، والمناطق المحيطة بمدينة عربين.

وذكر المكتب التنفيذي لمدينة عربين أن فتح الطريق كان بحضور بعض أعضاء المكتب التنفيذي ومجلس المحافظة ومديري الكهرباء والمياه والاتصالات والموارد المائية ومدير الأوقاف ورؤساء المجالس المحلية في المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة